موقف غريب وعاطفي جدا حصل خلال إحدى المباريات في دوري الشباب لكرة القدم في ​فنزويلا​، بين فريقي "ديبورتيفو تاكيرا" و"بوريتو كابيلو" بعد تسبب لاعب بخسارة والدته المدرب، مسجلا هدفا قاتلا في مرمى الفريق الذي يقوده الوالد.

كارلوس مالدونادو​، لاعب نادي ديبورتيفو، إستطاع أن يسجل هدفا قاتلا في الثواني الأخيرة من المباراة، ليمنح فريقه بطاقة العبور للتصفيات المؤهلة للدرجة الأولى، على حساب فريق بوريتو كابيلو الذي يقوده والده "​جيانكارلو مالدونادو​".

وبعد أن سجل اللاعب هدفه، لم يستطع السيطرة على مشاعره، وإنهمر بالبكاء بعد أن تسبب بإقصاء الفريق الذي يُدربه والده، في موقف عاطفي وإنساني قليل ما نشاهده في ملاعب كرة القدم.