تستمر عجلة الدوريات الأوروبية في الدوران مع دخولها مرحلة الحسم والتي ستحدد شكل الفائز باللقب، أصحاب المراكز الأوروبية بجانب الصراعات الدائرة من أجل تجنب شبح الهبوط وكان الدوري الإنكليزي أول المنتهين فيما ستكون هذه الجولة الأخيرة في كل من ألمانيا وإسبانيا. دعونا الآن نتعرف على أهم أربع مباريات في كل من الدوريات الأوروبية الأربعة الكبرى لهذا الأسبوع.

بايرن ميونيخ​ – ​إينتراخت فرانكفورت​ ( السبت الساعة 16.30 بتوقيت بيروت ):

يستقبل بايرن ميونيخ المتصدر برصيد 75 نقطة إينتراخت فرانكفورت صاحب المركز السادس برصيد 54 نقطة في مباراة هامة للغاية ضمن الجولة الرابعة والثلاثين والأخيرة من الدوري الألماني لكرة القدم.

ويعلم بايرن المبتعد بنقطتين فقط عن دورتموند الوصيف بأن فوزه أو تعادله في هذه المباراة سيكون كافيا له من أجل التتويج باللقب بغض النظر عن نتيجة دورتموند مونشنغلادباخ لكن نتيجة المباراة تلك ستكون هامة جدا لإينتراخت فرانفكورت الذي يطمح عدم فوز غلادباخ الرابع وكذلك ليفركوزن الخامس ثم هزيمة بايرن من أجل حصد المركز الرابع المؤهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل في سيناريو قد يكون صعبا لكنه ليس مستحيلا. ومع المدرب نيكو كوفاتش، سيدخل بايرن اللقاء بالرسم التكتيكي 4-2-3-1 مع الرغبة في إظهار الشراسة الهجومية منذ البداية من أجل تسجيل هدف مبكر سيريحه كثيرا في المواجهة وتجنب اللعب مبكرا تحت الضغط أما فرانكفورت مع المدرب أودي هاتلر والذي يلعب بالرسم التكتيكي 3-1-4-2 سيحاول إبداء انضباط دفاعي وتكتيكي عالي مع كثافة عددية في خط الوسط ثم ضرب دفاعات البايرن بالهجمات المرتدة السريعة.

ريال بلد الوليد​ – ​فالنسيا​ ( السبت الساعة 17.15 بتوقيت بيروت ):

يستقبل ريال بلد الوليد صاحب المركز السادس عشر برصيد 41 نقطة فالنسيا صاحب المركز الرابع في مباراة مهمة ضمن الجولة الثامنة والثلاثين والأخيرة من الدوري الإسباني لكرة القدم. وستكون المباراة بمثابة تحصيل حاصل لبلد الوليد الذي ضمن بقاءه لموسم جديد في الليغا بعد صراع شرس خاضه من أجل ذلك ونجح فيه لكن بالمقابل ستكون هذه المباراة بالنسبة لفالنسيا مباراة حياة أو موت فالخفافيش يعلمون بأن فوزهم في هذه المباراة سيبقيهم في المركز الرابع بغض النظر عن نتيجة خيتافي الخامس وإشبيلية السادس ما يعني تأهل فالنسيا الموسم المقبل لدوري أبطال أوروبا وهو الهدف الأساس للفريق هذا الموسم.

ومع المدرب سيرجيو، يلعب بلد الوليد بالرسم التكتيكي 4-4-2 حيث يحاول الفريق دائما الظهور بمظهر الفريق الجماعي سواء دفاعيا أو تكتيكيا مع تقارب بين خطوط الفريق الثلاثة أما فالنسيا مع المدرب مارسيلينيو فهو يلعب بالرسم التكتيكي نفسه 4-4-2 حيث يظهر بشكل منضبط تكتيكيا مع سرعة في نقل الكرات والتحول من الدفاع إلى الهجوم مع خط هجوم جيد للغاية يجيد دائما التسجيل من أنصاف الفرص.

موناكو​ – ​أميان​ ( السبت الساعة 22.00 بتوقيت بيروت ):

يستقبل موناكو صاحب المركز السابع عشر برصيد 33 نقطة أميان صاحب المركز السادس عشر برصيد 35 نقطة في أهم مباريات المرحلة السابعة والثلاثين من الدوري الفرنسي لكرة القدم. ويعلم موناكو بأن تعرضه لخسارة جديدة ستعقد كثيرا من موقفه فيما خص صراع الهبوط حيث يبتعد حاليا عن مركز الملحق مع ثالث الدرجة الثانية بنقطتين فقط ولم يذق طعم الفوز منذ ست جولات أما أميان فهو يعلم بدوره أن هزيمته في هذه اللقاء ستدخله في المعمعة خاصة إذا ما فازا الطرفين الآخرين في معركة الهبوط أي كان وديجون.

موناكو مع مدربه ليوناردو جارديم يلعب بالرسم التكتيكي 4-1-4-1 لكن الفريق يعاني كثيرا في خط وسط الملعب والقدرة على فرض الإيقاع ما ينعكس بشكل سلبي على أداءه الدفاعي والهجومي بجانب المساحات الموجودة بشكل واضح بين خطوط الفريق أمام أميان مع مدربه كريستوف بيليسييه فهو يلعب بالرسم التكتيكي 4-2-3-1 ويبدو الفريق جيدا من الناحية الدفاعية حيث يستطيع الفريق حماية عمقه الدفاعي لكن المشكلة الأساسية هي أنه من أضعف الفرق من ناحية صناعة الفرص وتسجيل الأهداف.

يوفنتوس​ – ​أتالانتا​ ( الأحد الساعة 21.30 بتوقيت بيروت ):

يستقبل يوفنتوس المتصدر برصيد 89 نقطة والذي ضمن اللقب أتالانتا صاحب المركز الرابع برصيد 65 نقطة في مباراة قوية ضمن الجولة السابعة والثلاثين من الدوري الإيطالي لكرة القدم. يوفنتوس يلعب المباراة من دون أية ضغوط كونه حسم أمر اللقب بشكل مبكر أما أتالانتا فهو يخوض منافسة شرسة على المركز الرابع المؤهل لدوري أبطال أوروبا مع أكثر من ثلاثة فرق وبالتالي لا مجال للتفريط بأي نقطة رغم قوة الخصم حيث يريد الخروج من ملعب الأليانز في مدينة تورينو بالنقاط الثلاث ولا شيئ غيرها.

اليوفي مع المدرب ماسيميليانو أليغري يلعب بالرسم التكتيكي 4-4-2 حيث سيعتمد على نجمه كريستيانو رونالدو من أجل ضرب دفاعات أتالانتا وأخذ المبادرة الهجومية خلال المباراة مع السعي للسيطرة على خط وسط الملعب وهو ما سيضمن له الإستحواذ أكثر على الكرة أما أتالانتا مع المدير الفني جان بييرو غاسبيريني فهو يلعب بالرسم التكتيكي 3-4-1-2 مع اعتماده على الكثافة العددية في خط وسط الملعب واللعب دفاعيا بثمانية لاعبين ثم التحول السريع من الدفاع إلى الهجوم وضرب اليوفي بالهجمات المرتدة السريعة.