ضمن فعاليات نهائي كأس ايطاليا والذي جمع بين ناديا ​لاتسيو​ و​اتالانتا​ على ارضية ملعب الاولمبيكو، وتمكن نادي لاتسيو من تحقيق لقب كأس ايطاليا بعد ان تفوق على اتلانتا وبواقع 2-0 وكانت المباراة قوية من الجانبين وقدم لاعبو النسور مباراة متكافئة هجومياً ودفاعياً ليخطفوا الفوز في اللقاء واحرازهم لبطولة الكأس.

وفي الشوط الاول كان الصراع قوياً بين لاعبي الفريقين وبدأ لاعبو لاتسيو بضغط كبير على مرمى الخصم ولاحت لابناء المدرب سيموني انزاغي العديد من الفرص الخطرة ولكن اللمسة الاخيرة غابت عنهم، واهدر لاعب النسور فرانشيسكو اتشيربي رأسية خطرة امام مرمى اتلانتا على اثر ركلة ركنية ليفشل في منح فريقه هدف التقدم وبعدها فشل لاعب لاتسيو لوكاس ليفا من استغلال رأسية خطرة امام المرمى لتجانب القائم الايمن لمرمى الحارس بيرلويجي غوليني، وفي ظل تقدم وسيطرة لاعبي لاتسيو الا ان لاعبي اتالانتا نجحوا في تهديد مرمى النسور بهجمات مرتدة سريعة اربكت دفاع ابناء المدرب وكان لاعبي اتلانتا العديد من المحاولات الخطرة ولكن الحارس توماس ستراكوشا نجح في التصدي لهم ببراعة كبيرة ليحرمهم من هدف التقدم وبعدها حرم القائم الايسر مارتين دي رون من منح اتالانتا هدف التقدم بعد تسديدة جميلة ارتطمت بالقائم لينتهي هذا الشوط بالتعادل السلبي بين الفريقين.

 

 

وبدأ الشوط الثاني بأفضلية كبيرة للاعبي اتالانتا حيث سنحت للاعب هانز هاتي بوير تسديدة جميلة ولكن الحارس ستراكوشا نجح في التصدي له ببراعة كبيرة وسيطر ابناء المدرب غاسبريني على مجريات اللقاء ولاحت لهم بعض الفرص الخطرة في ظل تراجع اداء لاعبي لاتسيو وتمركزهم في الخلف وانتظار هجمة مرتدة لضرب تقدم لاعبي اتالانتا، وبعدها هدأت وتيرة اللقاء من الجانبين حيث انحصر الصراع اكثر في وسط الملعب وبعدها بدأ مدربي الفريقين في اجراء التبديلات في صفوفهما من اجل تحسين المردود الهدومي من الجانبين وادخل المدرب انزاغي كل من فيليبي كايسيديو مكان تشيرو ايموبيلي وسيرغي ميلينكوفيتش سافيتش مكان لويس البرتو، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة اهدر لاعب اتلانتا اليخاندو غوميز فرصة ذهبية امام المرمى بعد تسديدة جميلة ارتطمت بالقائم الايسر وشهدت الدقيقة 82 هدف الفوز للاتسيو برأسية جميلة من سيرغي ميلينكوفيتش سافيتش على اثر ركلة ركنية من لوكاس ليفا لتشتعل المباراة بشكل كبير في دقائقها الاخيرة وليبدأ المدرب غاسبريني ف ياجراء تبديلات هجومية للعودة الى اجواء اللقاء ولكن محاولاتهم باءت بالفشل وبدوره اهدر لاعب لاتسيو خواكين كوريا فرصة ذهبية امام المرمى بعد تسديدة جميلة تصدى لها الحارس غوليني قبل ان يعود اللاعب نفسه ويسجل الهدف الثاني للنسور في الدقيقة 90 لتنتهي المباراة بفوز لاتسيو وبواقع 2-0