لفت النظر خلال هذه الجولة من بعض الدوريات العربية مدربين ولاعبين لعبوا أدوارا إيجابية وسلبية مع فرقهم فكانوا سببا في الفوز، الخسارة أو خطف تعادل مهم ومثير بظروف استثنائية خلال جولة الأسبوع هذا من الدوريات السعودية، المصرية والإماراتية. دعونا نتعرف عليهم وعلى أبرز ما قدموه من خلال هذا التقرير.

الدوري السعودي:

أدوار إيجابية:

يوسف عنبر​ ( مدرب الأهلي ): حقق الفريق فوزا هاما على الفيصلي 4-1 حيث حافظ على آماله كاملة في المنافسة على المركز الثالث ويحسب لعنبر قرائته المميزة للقاء حيث أنهى الشوط الاول متقدما 2-0 وهو ما سمح له فيما بعد بإنهاء المباراة بفوز رباعي مريح.

عبد الرزاق حمدالله​ ( لاعب النصر ):المهاجم المغربي تابع مسلسل تألقه التهديفي في الدوري السعودي بعدما قاد فريقه للفوز على الحزم 3-0 بثلاثية سجلها حمدالله معززا صدارته لهدافي الدوري ومثبتا بأنه أحد أهم الهدافين العرب حاليا.

أدوار سلبية:

سيبيريان بانيت ( مدرب الباطن ): خسر الفريق 1-0 أمام أحد الذي هبط للدرجة الثانية مضيعا ثلاث نقاط ثمينة على فريقه قد يدفع ثمنها غاليا إذ أنه حاليا يحتاج إلى الفوز في آخر جولة وانتظار تعثر القادسية من أجل البقاء. بانيت لم يقرأ المباراة كما يجب وفشل في إدارتها لتنتهي بخسارة غير متوقعة.

كريستيان دا كروز ( لاعب الباطن ): خسر فريقه 1-0 أمام الأحد حيث أضاع ركلة جزاء عند الدقيقة 36 كانت كفيلة بإهداء فريقه التقدم وتغيير مجرى المباراة حيث يحتاج الفريق لأي نقطة من أجل تفادي الهبوط وهو أمر لم يحصل بعدما فشل دا كروز في وضع الكرة من علامة الجزاء داخل شباك الخصم.

الدوري المصري:

أدوار إيجابية:

عماد النحاس​ ( مدرب المقاولون العرب ): حقق الفريق فوزا هاما على الجونة 4-1 ليفرض نفسه كمرشح قوي للمنافسة على المركز الرابع بعدما قرأ مباراة الجونة كما يجب وسيطر عليها منذ البداية وحتى النهاية مع أسلوب هجومي ممتع وانضباط تكتيكي واضح.

جيرالدو​ ( لاعب الأهلي ):سجل هدفا غاليا في آخر دقائق المواجهة أمام سموحة مهديا فريقه فوزا مهما من أجل مشوار اللقب حيث أودع الكرة في الشباك بهدوء وبلمسة تهديفية مميزة ليثبت بأنه موجود في الأوقات الحاسمة والتي يحتاج إليه فيها فريقه.

أدوار سلبية:

إيهاب جلال​ ( مدرب المصري البورسعيدي ): خسر الفريق أمام حرس الحدود 1-0 في مباراة لم يقرأها جلال كما يجب وبدأها بشكل بطيئ للغاية وهو ما أثر على أداء الفريق ليتلقى الفريق هدفا في الشوط الثاني ويعجز عن إيجاد الحلول الهجومية من أجل التعويض.

إبراهيم أبو اليزيد​ ( لاعب الداخلية ): سنحت له فرصة ذهبية عند الدقيقة 80 حيث كانت النتيجة تشير لتأخر الفريق 2-1 أمام الزمالك فتقدم وأضاع ركلة جزاء كانت كافية بتعديل النتيجة وتجنب الخسارة التي أودت بالفريق إلى مصاف أندية الدرجة الثانية.

الدوري الإماراتي:

أدوار إيجابية:

رودولفو أراوابارينا ( مدرب شباب أهلي دبي ): أحسن قراءة مباراة فريقه أمام النصر حيث فاز 3-1 فبدأ المباراة بقوة وتقدم 2-0 ليسيطر على المباراة ويتحكم بإيقاعها ويحصد 3 نقاط هامة أحيت آماله بقوة في مطاردة الشارقة المتصدر على اللقب.

​​​​​​​

سيباستيان تيجالي​ ( لاعب الوحدة ):رأس حربة الفريق قدم كما العادة أداءا مميزا وذلك في مواجهة فريقه أمام عجمان إذ قاد فريقه للفوز 3-0 مسجلا هاتريك وكان دائما مصدر الخطورة لفريقه مع هروب من الرقابة الدفاعية ولمسة تهديفية لا تخيب أمام المرمى.

​​​​​​​

أدوار سلبية:

عبد العزيز العنبري​ ( مدرب الشارقة ):تعرض الفريق لخسارته الأولى هذا الموسم وكانت أمام الوصل 3-2 ليتابع الفريق سلسلة نتائجه السلبية ما يهدد فرصته بتحقيق اللقب وهذا ما يكشف عدم قدرة العنبري في الفترة الأخيرة على ترك تأثير واضح في أداء الفريق وتحسين أداءه.

​​​​​​​

محمود خميس​ ( لاعب النصر ): لعب دورا كبيرا في خسارة فريقه أمام شباب أهلي دبي 3-1 إذ تلقى بطاقة حمراء عند الدقيقة 58 والنتيجة تشير إلى تأخر فريقه 2-1 مع محاولات حثيثة للعودة في النتيجة لكن طرد خميس أنهى الأمور بشكل عملي وجعل الفريق يخسر بعدها 3-1.