حقق ​الرياضي​ لقب بطولة لبنان لكرة السلة بعدما أنهى السلسلة النهائية أمام ​بيروت​ لمصلحته 4-2 في سلسلة أوفت بوعودها فنيا وجماهيريا وعلى كافة الصعد.

وحقق الرياضي لقبا جديدا في مسيرته لكنه هذه المرة حمل نكهة مميزة إذ كان الفريق الأول الذي يحقق لقب البطولة بعد إنهاء الدوري المنتظم في المركز الرابع ليثبت مرة جديدة بأنه يملك شخصية البطل التي يفتقدها الكثير من الفرق الأخرى.

ويجب إعطاء المدير الفني للفريق الأصفر أحمد فران حقه إذ نجح في إظهار شخصية الفريق الحقيقية وتحمل الضغط وأثبت بأن فريقه قادر على تحقيق لقب البطولة رغم كل الظروف بعدما قدم أداءا دفاعيا مميزا وعرف كيف يوقف مفاتيح بيروت ويتفوق فنيا وتكتيكيا على مدرب بيروت ​ميودراغ بيريسيتش​ مع استفادة من معظم عناصر الفريق ليحقق " الفران " لقب البطولة ويضمها إلى لقب الكأس ما جعل موسم الرياضي السلوي ناجحا بكل ما للكملة من معنى.

وفي سنته الثانية فقط ضمن دوري الأضواء، يمكن القول بأن بيروت فرض نفسه كبيرا من كبار السلة اللبنانية إذ أن الوصول للنهائي وجر الرياضي إلى سلسلة من ست مباريات ليس بالأمر السهل وهو نتيجة عمل جماعي بين الإدارة، الجهاز الفني واللاعبين وعلى رأسهم لاعب ارتكاز الفريق علي حيدر الذي أثبت في هذه السلسلة أنه اللاعب اللبناني الأفضل في مركز الإرتكاز لكن هذا لم يكن كافيا من أجل إهداء اللقب لبيروت حيث لعبت الشخصية والخبرة دورا حاسما في تحديد مسار اللقب وذهابه باتجاه المنارة.

دعونا الآن نتعرف على اللاعب اللبناني الافضل في هذه السلسلة إضافة إلى اللاعب الاجنبي واللذين لعبا الدور الأبرز في مساعدة الرياضي على تحقيق لقب البطولة.

اللاعب اللبناني الأفضل في السلسلة :

وائل عرقجي​ ( لاعب الرياضي ):

أثبت ومن دون الحاجة إلى أي نقاش بأنه اللاعب اللبناني الأفضل حاليا ليس في مركز صناعة الألعاب فحسب بل بشكل عام مع شخصية قوية وقيادية مع مرونة في اللعب والإختراق من تحت السلة بجانب تسديدة سامة قليلا ما تخطئ الهدف ويكفي الإشارة إلى أن العرقجي أنهى سلسلة النهائي بنسبة 65 % من قوس الثلاثيات وهو معدل عالي للغاية وكان في مجمل النهائي معدل أرقامه 15.83 نقطة في المباراة الواحدة مع التقاط 4 متابعات وتمرير 4 كرات حاسمة.

اللاعب الأجنبي الأفضل في السلسلة :

دومينيك جونسون​ ( لاعب الرياضي ):

اللاعب الأجنبي كان مفتاحا هاما في فوز الفريق باللقب فمع أرقامه الجيدة لكن جونسون أثبت أنه لاعب دفاعي من الطراز الرفيع حيث لفت النظر بطريقة دفاعه وهو ما يناسب تماما أفكار المدرب أحمد فران الذي يفضل اللعب مع المجموعة وليس البروز وتحقيق الأرقام العالية فقط ليكون اللاعب النجم في الفريق إنما بصمت ولتصل أرقامه في هذه السلسلة إلى معدل 13.33 نقطة في المباراة الواحدة بجانب التقاط 2.83 متابعة وتمرير 3.5 تمريرة حاسمة.