إعتبر لاعب نادي ​الصفاء​، ​حاتم عيد​، في مقابلة خاصة مع صحيفة "السبورت" الإلكترونية، أن هذا الموسم هو الأسوأ خلال السنوات الماضية بالنسبة لفريقه، بعد أن صارع من أجل البقاء في الدرجة الأولى حتّى المرحلة الأخيرة، وواجه خطر الهبوط للدرجة الثانية لولا الفوز الذي حققه في الأسبوع الـ22 على البقاع الرياضي، بنتيجة هدفين مقابل لاشيء.

وقال عيد :" أستطيع القول أن موسم الصفاء كان الأسوأ له في السنوات الأخيرة، الجميع يعرف قيمة وعراقة هذا النادي، الصفاء عودنا دائما أن ينافس على اللقب، أو على الأقل التواجد بين الأربعة الكبار، ولذلك هو موسم سيئ بكل المقاييس".

وأضاف حاتم عيد :" لا يوجد سبب رئيسي أدى إلى هذه المعاناة، لكن هناك عدّة أسباب مُجتمعة أدت إلى تراجع الأداء، فالنادي إستقطب عدد من اللاعبين، وكان يحتاج إلى مزيد من الوقت كي نحصل على التجانس والتفاهم قبل بداية الموسم".

وتابع لاعب الصفاء :" الخسارة أمام ​العهد​ بداية الموسم بسداسية والسقوط من بعدها أمام ​شباب الغازية​ ساهمتا أيضا في ضرب معنويات الفريق، من ثم فقدنا السيطرة على كل شيء".

وعن الدور الذي لعبه المدرب التونسي ​طارق جرايا​ في مساعدة الصفاء على البقاء في أندية الدرجة الأولى بعد أن إستلم الفريق قبل المراحل الأخيرة من النهاية قال عيد :" المدرب طارق جرايا ركّز على العاملين النفسي والمعنوي لدى اللاعبين، ساهم في تقريب اللاعبين من بعضهم البعض، شعرنا بأننا فريقا واحدا وبروح واحدة، وعامل الروح في لبنان مؤثر جدًا. جرايا من أفضل المدربين الذين عملت معهم، على الصعيد الفني مدرب كبير جدًا، ولا ننسى أنه إستلم مهمّة صعبة للغاية، ووافق على الدخول بهذا التحدي، وقد أثبت أنه على قدر المسؤولية، كانت مغامرة بكل معنى الكلمة".

واردف:" رئيس النادي غازي الشعار كان له دورا كبيرا في المراحل الأخيرة في الهروب من شبح الهبوط، قدّم كل ما في وسعه للاعبين وسخّر كل إمكاناته المادية والمعنوية واللوجتسية من تجهيزات وتسهيلات للمساهمة في تحقيق ما نريده من المراحل الأخيرة".

وختم عيد :" بالتأكيد كان حملا وأزيح عن ظهورنا، لا أخفي أننا عشنا فترة صعبة من الضغوط في المراحل الأخيرة، خطر سقوط الصفاء إلى الدرجة الثانية لم يكن أمرًا عابرًا، والحمد الله تجاوزنا هذه المحنة، والآن نستطيع اللعب من دون أي ضغط، وبالتالي سنكون بكامل تركيزنا للإستحقاق المقبل، وهو ربع نهائي بطولة كأس لبنان أمام الإخاء الأهلي عاليه".