منذ ان اطاح نادي ​الشانفيل​ بنادي اطلس وتخطي النادي ​الرياضي​ نادي بيبلوس ايقن الجميع ان السلسلة التي ستجمع الطرفان في نصف نهائي الفا بطولة لبنان لكرة السلة ستكون بمثابة نهائي مسبق مع احترامنا لطرفي النصف نهائي الثاني بطل لبنان نادي الهومنتمن ونادي بيروت الطموح . لماذا النهائي المبكر ؟ لان العدة التي اعدت لهذا الموسم من قبل الطرفين كانت كبيرة جدا فالشانفيل صرف حوالي 1 الى 3 مليون دولار بالتعاقد مع كبار النجوم من المدرب ​فؤاد ابو شقرا​ الى اللاعبين دواين جاكسون واتير ماجوك وحامد هدادي وكريم عز الدين المحترف في الخارج اضافة الى علي مزهر وجاد خليل نجمي منتحب لبنان لكرة السلة ناهيك عن تعاقد الرياضي مع دومينيك جونسون واوبيكيبا وتبديله لاحقا بموريس اضافة الى براونلي والتعاقد مع باسل بوجي من بيروت مع رحيل علي حيدر الى النادي الطموح كل هذا كان يبشر بسلسلة نارية بين الطرفين اللذين يريدان استعادة اللقب من الهومنتمن مهما كلف الامر.

اللقاء الاول في ديك المحدي انتهى بفوز الرياضي ومن ثم ضاعف الفريق البيروتي تقدمه الى 2 - 0 في المنارة ثم قلص الشانفيل الفارق الى 1 - 2 في ديك المحدي لينهي رجال المدرب فران السلسلة في المنارة 3 - 1 ويتاهل الى المباراة النهائية للبطولة .

في هذا التقرير سندخل في صلب اللقاءات ونتحدث وننتاول الامور الفنية التي لا تظهر للعلن في المباريات للجماهير.

1 - المدربان : تبين في هذه السلسلة ان المدرب ​احمد فران​ تفوق تقنيا بشكل واضح على المدرب فؤاد ابو شقرا فالكل لاحظ وتفطن الى حنكة المدرب البيروتي حيال المارد الايراني هدادي او اتير ماجوك الذي شارك مكان الايراني الذي استغنى عنه النادي المتني خلال السلسلة فحين يدخل ماجوك يلعب الرياضي بجونسون وبراونلي وحين يقرر الشانفيل ان يخرج ماجوك ليلعب بسمول بول يقوم فران باقحام موريس ويسيطر تحت السلة مما يجبر ابو شقرا على اعادة ماجوك الى الملعب .

2 - اسماعيل احمد : لا احد يشك بقدرة المصري اللبناني اسماعيل احمد على قيادة الاندية التي يلعب معها الى الالقاب فهو مع الرياضي سيطر على الكرة اللبنانية وربما الاسيوية وعندما رحل الى الهومنتمن احرز الفريق بطولة لبنان وكأس لبنان مما يؤكد انه الرقم الاصعب في بطولة لبنان لكرة السلة واينما حل يصل الفريق الى المباراة النهائية ويحرز الالقاب.

3 - اجانب الفريقين : من ناحية الرياضي نجح اجانب الفريق من تنصيب نفسهم نجوم السلسلة وخاصة اللقاء الرابع الحاسم حيث راينا اللاعب دومينيك جونسون ياخذ المبادرة كلما احتاجه فريقه فرايناه يسجل الثلاثيات الحاسمة كلما اقترب الشانفيل في النتيجة مما سمح لناديه بايصال الفارق الى 16 نقطة مع اقتراب الربع الاخير بينما في المقلب الاخر لم ينجح دواين جاكسون الذي ظهر بغير الوجه الذي كان يظهر عليه في الدوري العادي وبدا كلاعب هاو يضيع الكرات ولا يكون حاسما لناديه وكذلك ماجوك الغائب لفترة طويلة بقدوم هدادي ومن ثم طلب منه ان يلعب ضد الرياضي وكذلك بولدز الذي لم يظهر بالشكل المطلوب .

4 - اللاعبون اللبنانيون : برز بشكل كبير من ناحية الرياضي وائل عرقجي وسانده دفاعيا جان عبد النور اما من ناحية الشانفيل فقد غاب لبنانيوه بالرغم من الكاليبر العالي لديهم باستثناء ​احمد ابراهيم​ الذي قاتل في هذه السلسلة و​فادي الخطيب​ الذي غاب في اللقاءين الاولين وظهر في الثالث والرابع لكن يد واحدة لا تستطيع ان تقاوم وهي مصابة اصلا . من ناحية اخرى لم نر نديم سعيد وعلي مزهر وجاد خليل والصليبي بشكل كبير حيث غابوا عن المباريات بقرار فني وكذلك من ناحية الرياضي لم نر البوجي .

انتهت السلسلة وتاهل الرياضي والف مبروك للنادي البيروتي وهارد لاك للفريق المتني على امل ان نرى نهائي مميز بين الرياضي والفائز من بيروت والهومنتمن.