أعرب ​محمد سالم​ لاعب نادي ​شباب الساحل​ عن سعادته ورضاه على الأداء الذي يقدمه هذا الموسم مع الفريق في بطولة دوري الدرجة الأولى، حيث بات صاحب الـ24 عامًا عنصرًا أساسيًا يصعب الإستغناء عنه في تشكيلة المدرب ​محمود حمّود​، وساهم في تسجيل أهداف حاسمة ساعدت الفريق على البقاء ضمن دوري الكبار.

وفي مقابلة مع صحيفة "السبورت"الإلكترونية، قال سالم أن إصراره على العمل والإلتزام بالتمارين والمعايير الصحية والذهنية السليمة للاعب كرة القدم ساعدته على الظهور بمستوى جيد هذا الموسم مع فريقه.

واضاف:"راضٍ وسعيد جدًا بموسمي مع شباب الساحل، الساحل هو فريقي الأم، لقد نشأت هنا، النادي منحني الثقة على الصعيدين النفسي والمعنوي، منحني ​القميص رقم 10​ وفرصة المشاركة في المباريات كأساسي وقلّة هم اللاعبون بسني الذين تتاح لهم هذه العوامل في الدرجة الأولى".

وتابع:" التطور في المستوى هذا الموسم هو نتيجة العمل الدؤوب الذي أقوم به داخل الملعب وخارجه، حيث أواظب على الإلتزام بالمعايير الغذائية وأمور أخرى تخص حياة لاعب كرة القدم كالنوم باكرا وغيرها من الأمور".

واردف لاعب شباب الساحل:" المدرب محمود حمّود ساعدني أيضا من خلال منحي الثقة، وأنا أعرف الحاج حمّود منذ زمن طويل، وأشعر بالراحة معه في ​التدريبات​، وأشكره على كل ما يقدمه لي من نصائح في التمارين التي من شأنها أن تساعدني على تجنّب الأخطاء وتحقيق ما أبتغي على أرض الملعب".

وعن مشاركته في نفس الفريق الذي يلعب معه ​عباس عطوي​ صاحب الـ38 عاما اوضح :"أشعر بالفخر لأني اتدرب يوميًا مع لاعب بقيمة عباس عطوي، أتعلم منه الكثير، علاقتي به ممتازة وأعتبره من أفضل اللاعبين في ​لبنان​ إضافة إلى ​موسى حجيج​، على الصعيد الشخصي لم أر لاعبين بقيمة هذا الثنائي في لبنان".

وعن طموحه قال سالم:" طموحي من دون شك هو الاحتراف في الخارج، وهو طموح مشروع لكل اللاعبين في لبنان، وأسعى الى تحقيق ذلك".

وختم بالقول:"لكني حاليا لاعب في صفوف شباب الساحل وكل تركيزي منصب على فريقي الذي العب معه".