تستمر عجلة الدوريات الأوروبية في الدوران مع دخولها مرحلة الحسم والتي ستحدد شكل الفائز باللقب، أصحاب المراكز الأوروبية بجانب الصراعات الدائرة من أجل تجنب شبح الهبوط. دعونا الآن نتعرف على أهم خمس مباريات في كل من الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى لهذا الأسبوع.

بوروسيا دورتموند​ – ​ماينز​ ( السبت الساعة 19.30 بتوقيت بيروت ):

يستضيف بوروسيا دورتموند الوصيف برصيد 63 نقطة ماينز صاحب المركز الثاني عشر برصيد 33 نقطة في لقاء مهم ضمن الجولة التاسعة والعشرين من الدوري الألماني لكرة القدم.

ويدخل ماينز المباراة من دون أي ضغوط كونه غير مهدد بالهبوط ولا يملك أية حظوظ في افتكاك مقعد مؤهل لدوري الأبطال بينما يدخل بوروسيا دورتموند المباراة وهو يسعى إلى الفوز ولا شيئ غيره من أجل ملاحقة ​بايرن​ المتصدر ولم لا خطف الصدارة منه في حال تعثره خلال مواجهته أمام ​فورتونا دوسيلدورف​.

بوروسيا دورتموند مع المدرب لوسيان فافر يلعب بالرسم التكتيكي 4-1-4-1 لكن الفريق عليه تحسين أداءه الدفاعي بعدما ظهر بشكل كارثي أمام بايرن الأسبوع الماضي إذ يجب التحرك بشكل أسرع في وسط الملعب وإيجاد الحلول الدائمة من أجل بناء اللعب الهجومي بشكب أسرع أما ماينز مع المدرب ساندرو شارز مع الرسم التكتيكي 4-3-1-2 حيث يلعب الفريق بطريقة منضبطة للغاية مع ثلاثي ارتكاز قوي يحمي دائما خط الدفاعي الرباعي ويتميز بسرعة التحول من الدفاع إلى الهجوم وهو أمر قد يشكل الكثير من الإزعاج لدورتموند.

إي سي ​ميلان​ – ​لازيو​  ( السبت الساعة 21.30 بتوقيت بيروت ):

يستقبل إي سي ميلان صاحب المركز الرابع برصيد 52 نقطة مع لازيو صاحب المركز السابع برصيد 49 نقطة مع امتلاكه لمباراة أقل وذلك في أهم مباريات الجولة الثانية والثلاثين من الدوري الإيطالي لكرة القدم. إي سي ميلان لم يحقق الفوز في آخر 4 مباريات حيث يجب عليه الفوز من أجل عدم التراجع أكثر في معركة المركز الرابع ودوري الأبطال أما لازيو فهو يدرك بأن فوزه في هذه المباراة سيقلب معركة دوري الأبطال رأسا على عقب.

ومع المدرب جينارو غاتوزو الذي يتزايد الضغط عليه في الفترة الأخيرة، سيكون الفريق مع الرسم التكتيكي 4-3-3 مطالبا بإظهار المزيد من النشاط والحيوية في نقل الكرة والتحرك وأخذ المراكز لأن الفريق يبدو وكأنه بطيئ في كل النواحي مع غياب الروح والقدرة على الإبتكار أما لازيو مع المدرب سيميوني إينزاغي فهو يلعب بالرسم التكتيكي 3-5-2 حيث يعتمد على إغلاق العمق الدفاعي بثلاثة لاعبين ثم إيجاد الكثافة العددية في خط وسط الملعب من أجل السيطرة على الإيقاع وأخذ المبادرة الهجومية في معظم فترات اللقاء.

إشبيلية​ – ​ريال بيتيس​ ( السبت الساعة 21.45 بتوقيت بيروت ):

يستضيف إشبيلية صاحب المركز الخامس برصيد 49 نقطة مع ريال بيتيس صاحب المركز التاسع برصيد 43 نقطة في لقاء يجب متابعته ضمن فعاليات الجولة الثانية والثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم. إشبيلية يخوض معركة شرسة على المركز الرابع المؤهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل أما ريال بيتيس فهو بدوره يخوض بدوره معركة شرسة من أجل مقعد في اليوروبا ليغ الموسم المقبل ما يعني أن الفريقان سيدخلان اللقاء بهدف الفوز ولا شيئ غيره ما يضعنا أمام مواجهة مفتوحة مع نسق هجومي عالي.

إشبيلية مع المدرب خواكين كاباروس يعتمد على الرسم التكتيكي 4-4-2 حيث غير شكل الفريق بعد استلامه من المدرب السابق بابلو ماشين وهو ما جعل الفريق أكثر حيوية في خط وسط الملعب مع تقارب أكثر بين الخطوط الثلاثة أما ريال بيتيس مع المدرب إنريكي سولار مع الرسم التكتيكي 3-1-4-2 مع فريق يلعب كرة قدم سريعة ويتقدم بشكل دائم للأمام ما يجعل دفاعه نوعا ما مكشوفا في ظل وجود بعض المساحات بالخط الدفاعي لكنه يعوضه بسرعة لاعبه الهجومية والتحرك خلف المدافعين.

ليفربول​ – ​تشيلسي​ ( الأحد الساعة 18.30 بتوقيت بيروت ):

يستقبل ليفربول صاحب المركز الأول برصيد 82 نقطة إنما مع مباراة أكثر مع السيتي فريق تشيلسي صاحب المركز الثالث برصيد 66 نقطة مع مباراة أكثر من منافسيه أيضا في قمة مباريات المرحلة الرابعة والثلاثين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم. ليفربول لا شيئ أمامه في هذا اللقاء إلا الفوز من أجل إبقاء الضغط على ​مانشستر سيتي​ أما تشيلسي فهو يخوض صراعا شرسا على المركزين الثالث والرابع المؤهلين لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل وبالتالي لا مجال للتفريط بأي نقطة. ومع المدرب يورغن كلوب، يلعب ليفربول بالرسم التكتيكي المعتاد 4-3-3 مع الثلاثي ماني، فيرمينيو وصلاح في الخط الهجومي مع الإعتماد على السرعة في التحرك الهجومي والدعم المستمر من ثلاثي خط الوسط وتقدم الظهيرين من أطراف الملعب للقيام بالمساندة الهجومية والزيادة العددية أما تشيلسي مع مدربه ماوريسيو ساري فهو يلعب بالرسم التكتيكي نفسه 4-3-3 وسيعتمد على تألق نجمه إدين هازارد من أجل إيجاد الحلول الهجومية لزملاءه في الفريق مع السعي للسيطرة في وسط الملعب وتطبيق الدفاع العالي لافتكاك الكرة بسرعة وفرض إيقاعه في المباراة.

ليل – باريس سان جيرمان ( الأحد الساعة 22.00 بتوقيت بيروت ):

يستقبل ليل صاحب المركز الثاني برصيد 61 نقطة المتصدر باريس سان جيرمان المتصدر برصيد 81 نقطة في قمة مباريات الجولة الثانية والثلاثين من الدوري الفرنسي لكرة القدم. وفي حال نجاح البي أس جي في الفوز بهذا اللقاء فهو سيكون قد ضمن وبشكل رسمي الفوز باللقب هذا الموسم قبل النهاية بست جولات أما ليل فلن تكون الخسارة بمصلحته خاصة إذا ما فاز أولمبيك ليون الثالث ما سيجعله يقترب منه ويقلص الفارق إلى نقطتين فقط مع الإشارة إلى أن ليل لعب مباراة أقل من ليون. ليل مع المدرب كريستوف غالتييه يلعب بالرسم التكتيكي 4-2-3-1 مع ترابط تكتيكي واضح بين الخطوط الثلاثة وحسن انتشار دائم في وسط الملعب وتضييق المساحات أمام لاعبي الخصم وتبطيئ إيقاع الفريق الباريسي قدر الإمكان ثم الإعتماد على الهجمات المرتدة السريعة أما باريس سان جيرمان مع المدرب توماس توخيل فهو يلعب بالرسم التكتيكي 4-4-2 مع جماعية واضحة في الاداء وضغط دائم في مناطق الخصم مع إيقاع هجومي سريع وفرض التراجع الدفاعي على الفريق الخصم وإجباره على تحمل العبئ الدفاعي.