تستمر فعاليات الجولة الواحدة والعشرين ما قبل الأخيرة يوم الخميس بخمس مباريات هامة للغاية في صراع الهبوط وذلك بعدما افتتحت الجولة بمواجهة الأنصار والعهد يوم الخميس نظرا لارتباط العهد بالمشاركة الأسيوية. وستكون المباراة الخمسة كلها في نفس التوقيت الساعة الرابعة بتوقيت بيروت عملا بمبدأ تكافؤ الفرص.

التضامن صور​ – ​الأخاء أهلي عاليه​ ( السبت الساعة 4.00 / ملعب صور البلدي ):

يستقبل التضامن صور صاحب المركز السادس برصيد 20 نقطة مع الأخاء أهلي عاليه صاحب المركز الرابع برصيد 33 نقطة في مباراة قوية. التضامن صور يسعى لاقتناص النقاط الثلاث من أجل الدخول بشكل كبير في المنطقة الآمنة وربما ضمان البقاء بشكل رسمي أما الأخاء أهلي عاليه فهو يلعب من دون أية ضغوط فمركزه الرابع مضمون ولا شيئ سيتغير مهما كانت نتائجه في آخر جولتين. ومع المدرب محمد زهير، سيحاول التضامن نقل الكرة بشكل سريع وإيجاد الكثافة العددية في خط وسط الملعب من أجل التحكم بإيقاع المباراة وعدم لعب الأدوار الدفاعية أكثر أما الاخاء مع المدرب العراقي عبد الوهاب أبو الهيل فهو يريد اللعب بشكل هادئ وسهل مع الترابط بين الخطوط الثلاثة ومحاولة الإعتماد على سرعة نقل الكرات من الخلف نحو المناطق الهجومية وعدم منح التضامن أية مساحات في خط وسط الملعب.

طرابلس​ – ​السلام زغرتا​ ( السبت الساعة 4.00 / ملعب طرابلس البلدي ):

يستضيف طرابلس صاحب المركز التاسع برصيد 20 نقطة مع السلام زغرتا صاحب المركز العاشر برصيد 19 نقطة في مباراة هامة للغاية وهي ديربي الشمال من أجل تجنب الهبوط. طرابلس يعلم بأن الفوز سيضعه في منطقة دافئة وربما يضمن له البقاء رسميا في الدرجة الأولى لموسم جديد أما السلام زغرتا فهو أيضا بأمس الحاجة للفوز من أجل تجنب شبح الهبوط خاصة إذا ما فاز ​الصفاء​ في مباراته هذه الجولة.

طرابلس مع المدرب إسماعيل قرطام يلعب بتوازن كبير بين الدفاع والهجوم مع عدم فتح الملعب وإجبار الخصم على اللعب في المساحات الضيقة أما السلام زغرتا مع المدرب التونسي أنيس بو جلبان فسيلعب بهدوء ويعتمد على الإنضباط الدفاعي ثم محاولة لعب الكرات المرتدة واستغلال سرعة لاعبيه في الشق الهجومي لكن هذا لن يكون سهلا أمام فريق مثل طرابلس لن ينجر إلى هذا الفخ.

النجمة​ – ​الشباب الغازية​ ( السبت الساعة 4.00 / ملعب المدينة الرياضية ):

يستقبل النجمة صاحب المركز الثاني برصيد 47 نقطة مع الشباب الغازية صاحب المركز السابع برصيد 20 نقطة في مباراة يجب الإلتفات إليها في هذه المرحلة من الدوري. النجمة وبعد انتهاء معركة اللقب وفوز الأنصار هذه الجولة، يطمح للفوز وضمان المركز الثاني بشكل رسمي أما الشباب الغازية فبعدما دخل منطقة آمنة تلقى خسارات متعددة أدخلته في نفق مجهول وهو أصبح مهددا بشكل جدي خاصة إذا ما خسر امام النجمة. النجمة مع المدرب موسى حجيج سيحاول إظهار قدراته الهجومية وأخذ المبادرة في وسط الملعب من اجل تنويع بناء الهجمات وإجبار الشباب الغازية على التراجع للخلف والأخير مع مدربه حسن حسون لن يجد أي حرج في لعب الأدوار الدفاعية إذ سيسعلا لإغلاق عمق الملعب والصمود أمام الهجمات النجماوية ثم محاولة ضربه بهجمات مرتدة منظمة خاصة في المساحات التي يتركها تقدم الفريق نوعا ما.

​​​​​​​

الصفاء – ​الراسينغ​ ( السبت الساعة 4.00 / ملعب بيروت البلدي ):

يستضيف الصفاء صاحب المركز ما قبل الأخير برصيد 18 نقطة الراسينغ صاحب المركز الثامن برصيد 20 نقطة في لقاء مهم للغاية وقوي بين الفريقين. ويعلم الصفاء بأن خسارته في هذه المباراة قد تجعله يقترب أقرب من أي وقت مضى من الهبوط وهو أمر سيكون كارثي للفريق العريق إن حصل أما الراسينغ فهو أيضا يحتاج إلى الفوز من أجل شبه ضمان بقاءه في الدرجة الأولى للموسم المقبل. ومع المدرب التونسي طارق جرايا، يجب على الصفاء إظهار سرعة أكبر في نقل الكرات بوسط الملعب مع ضرورة تجنب ارتكاب الهفوات الدفاعية في وسط الملعب لأن ذلك لن يفيده أبدا اما الراسينغ مع المدرب رضا عنتر فهو أكثر الفريق التكتيكية في الدوري والذي يلعب كرة قدم منظمة مع غياب العشوائية والسعي الدائم للصعود المنظم بالكرة وإغلاق المنطقة الدفاعية وطرفي الملعب أمام هجمات الخصم.

شباب الساحل​ – ​البقاع​ ( السبت الساعة 4.00 / ملعب العهد ):

يستقبل شباب الساحل صاحب المركز الخامس برصيد 22 نقطة البقاع صاحب المركز الأخير برصيد 13 نقطة في مباراة لن تكون سهلة على كلا الطرفين. شباب الساحل مبدئيا ضمن البقاء لكنه يحتاج لفوز من أجل تأكيد ذلك وتجنب أي سيناريوهات غير متوقعة في نهاية الموسم أما البقاع فهو يحتاج لمعجزة كروية من أجل البقاء مع ضرورة الفوز بآخر مبارتين وانتظار هدايا من الآخرين ما يعين أنه هذه المباراة هي الفرصة الأخيرة له قبل توديع دوري الدرجة الأولى بشكل رسمي. ومع المدرب محمود حمود، يلعب الفريق بانضباط تكتيكي واضح لكنه يعاني احيانا من غياب اللاعب الهداف والقادر على ترجمة الفرص التي تسنح للفريق أما البقاع مع المدرب يوسف الجوهري فهو سيسعى لإغلاق منطقته الدفاعية ثم الإعتماد على الهجمات المرتدة السريعة من أجل ضرب دفاعات الساحل خاصة في طرفي الملعب خلف أظهرة الفريق.