استمرت عجلة ​الدوريات الأوروبية​ في الدوران لتكون محظ أنظار كل محبي كرة القدم مع مباريات مثيرة للغاية حيث دخلنا في الثلث الأخير من الدوريات الأوروبية. دعونا الآن نتعرف على أهم المدربين واللاعبين الذي لعبوا أدوارا سلبية وإيجابية في الدوريات الأوروبية الكبرى لهذه الجولة مع الإشارة إلى أنه يوجد أكثر من مدرب ولاعب في كل دوري برزوا سواء بالإيجاب أم السلب.

البريميير ليغ:

أداء إيجابي:

ماركو سيلفا​ ( مدرب ​إيفرتون​ ):

حقق الفريق فوزه الثالث على التوالي وذلك على حساب ​أرسنال​ 1-0 حيث قرأ المباراة بشكل جيد وعرف كيف يوقف خطورة الفريق اللندني طوال الدقائق التسعين مع أسلوب دفاعي منظم وتركيز عالي استمر من البداية حتى النهاية.

جيمي فاردي​ ( لاعب ​ليستر سيتي​ ):

رأس حربة ليستر تألق في مواجهة ​هادرسفيلد​ حيث قاد فريقه لفوز كبير 4-1 بعدما سجل هدفين لفريقه وكان دائما مصدر الإزعاج في عمق مدافعي الخصم الذين عجزوا عن إيقاف تحركاته الهجومية ومنعه من استلام الكرات في عمق المنطقة الدفاعية.

أداء سلبي:

أوناي إيمري​ ( مدرب أرسنال ):

لعب الفريق مباراة أقل من المتوقع أمام إيفرتون حيث خسرها 1-0 وأضاع نقاطا ثلاث ثمينة في معركة المركزين الثالث والرابع وهذا يعود للتحضير الغير جيد لإيمري للمباراة حيث بدا الفريق مفتقدا للحلول الهجومية طوال اللقاء.

أسمير بيغوفيتش ( لاعب ​بورنموث​ ):

قدم مباراة سيئة للغاية أمام ​بيرنلي​ حيث خسر الفريق 3-1 وتسبب بشكل مباشر في تلقي فريقه لهدفين بعدما أخطأ في التعامل مع الكرة وهو ما جعل مجهود فريقه الهجومي يذهب سدى نتيجة أخطاء الحارس.

الليغا:

أداء إيجابي:

باكو ​غوميز​ ( مدرب رايو فاليكانو ):

يحسب له التعامل المميز مع مجريات اللقاء أمام فالنسيا حيث فاز 2-0 وحقق نقاطا ثلاثة ستفيده بالطبع في صراع الهبوط إذ بدأ المباراة بشكل قوي وتقدم 1-0 في الشوط الأول ثم رف كيف يحافظ على تقدمه وعززه بهدف ثاني ليحسم الأمور في النهاية 2-0.

جيوفاني لو سيلسو ( لاعب ريال بيتيس ):

لعب دور البطولة في فوز فريقه على حساب فياريال 2-1 بعدما سجل هدفي فريقه وكان دائما مصدر الخطورة على مرمى الخصم مع تميزه بالتمركز الجيد والهروب من الرقابة دون نسيان لمسته التهديفية المميزة.

أداء سلبي:

مارسيلينو ( مدرب فالنسيا ):

اعتبر بأن المباراة أمام رايو فاليكانو في المتناول نظرا لترتيب الخصم المتأخر وهذا بدا في الإستهتار الذي ظهر على اللاعبين لكن الخصم عاقبه بشكل فوري وألحق به هزيمة 2-0 حرمته من 3 نقاط هامة في صراع المركز الرابع.

دييغو كوستا ( لاعب أتلتيكو مدريد ):

دفع الفريق ثمن عصبيته الغير لازمة إذ خسر أمام برشلونة 2-0 وفقد آماله في الفوز بالليغا بعدما تعرض كوستا للطرد ولعب فريقه منذ الشوط الأول بنقص عددي ليخسر في النهاية ويفشل في مجاراة البرسا بالنقص العددي.

الكالتشيو:

أداء إيجابي:

إيغور تودور ( مدرب أودينيزي ):

كانت المباراة أمام إمبولي هامة للغاية حيث حسمها لمصلحته 3-2 وأهمية المباراة بأنها كانت في معركة الهبوط ما يعني أنها مباراة الست نقاط حيث يحسب لتودور التعامل الجيد معها خاصة مع الشوط الثاني وتبديلاته الناجحة.

رودريغو دي باول ( لاعب أودينيزي ):

لاعب خط وسط الفريق تألق في مواجهة إمبولي حيث سجل هدفين من أصل ثلاثة لفريقه حيث لعب كما يجب دور لاعب خط الوسط القادم من الخلف بجانب أداء أدواره الدفاعية بشكل جيد ما جعله كتلة من النشاط في وسط الملعب.

أداء سلبي:

أوريليو أنديريازولي ( مدرب إمبولي ):

لم يحسن التعامل مع مجريات المباراة أمام أودينيزي حيث خسرها 3-2 في مباراة لم ينجح في التفوق فيها تكتيكيا على مدرب الخصم إذ فشل خاصة في الشوط الثاني من معرفة كيفية إنهاء المباراة لمصلحته وهو ما أفقده 3 نقاط هامة في صراع الهبوط.

ستيفانو ستورارو ( لاعب جنوى ):

تعرض للطرد عند الدقيقة 28 من اللقاء ما جعل فريقه يلعب المباراة أمام نابولي بنقص عددي منذ تلك الدقيقة وعلى الرغم من الخروج بتعادل إيجابي لكن الفريق كان قادرا على القيام بأكثر من ذلك لو لم يتعرض ستورارو للطرد.

البوندسليغا:

أداء إيجابي:

نيكو كوفاتش ( مدرب بايرن ميونيخ ):

تعامل بأفضل طريقة ممكنة مع المباراة الحاسمة أمام بوروسيا دورتموند حيث بدأ المباراة بقوة وأنهاها بشكل مبكر ليخرج بفوز كبير 5-0 أعاده إلى صدارة البوندسليغا ما جعه يقطع شوطا كبيرا نحو التتويج باللقب.

إسحاق بلفوضيل ( لاعب هوفنهايم ):

مهاجم الفريق تألق في المواجهة أمام أوغسبورغ حيث قاده لفوز كبير 4-0 سجل من خلالها هاتريك وفرض نفسه كمصدر إزعاج أول لدفاعات الخصم التي فشلت في الحد من خطورته أو احتواء تحركاته الهجومية.

أداء سلبي:

لوسيان فافر ( مدرب بوروسيا دورتموند ):

بدا الفريق كضيف شرف في المواجهة أمام بايرن ميونيخ حيث خسر 5-0 في مباراة أتى فيها الفريق بالجسد فقط مع أخطاء دفاعية بدائية وافتقاد أية حلول في خطي الوسط والهجوم ما جعل الأمور كارثية للفريق الأصفر.

ألكسندر شفولوف ( لاعب فرايبورغ ):

حارس مرمى الفريق لم يكن في يومه إطلاقا وذلك خلال المواجهة أمام ماينز والتي خسرها الفريق 5-0 حيث ارتكب العديد من الأخطاء ما أثر على ثقة خط الدفاع بنفسه وتسبب فيما بعد بتلقي الفريق خسارة قاسية للغاية.

الليغ 1:

أداء إيجابي:

أنطوان كومبواريه ( مدرب ديجون ):

تعامل بأفضل طريقة ممكنة مع مباراة أولمبيك ليون حيث هزمه 3-1 بعدما عطل مفاتيح ليون وأغلق المناطق الدفاعية بأفضل طريقة ممكنة ثم ضربه بالهجمات المرتدة السريعة والتي ساعدته على الخروج بالنقاط الثلاث وإنعاش حظوظه في البقاء بالليغ 1.

ويسلي ساد ( لاعب ديجون ):

الجناح الأيمن للفريق تألق في مواجهة أولمبيك ليون حيث سجل هدفا لفريقه ومد زملاءه المهاجمين بالكثير من الكرات الخطرة لكن الأهم كانت دقته التمرير لديه ومساعدته لزملاءه المدافعين في أداء الواجبات الدفاعية.

أداء سلبي:

رودي غارسيا ( مدرب أولمبيك مارسيليا ):

يتابع الفريق العروض السلبية والتي جعلته يفقد الفرصة منطقيا في تحقيق مركز مؤهل لدوري الأبطال إذ خسر أمام بوردو 2-0 في مباراة لم ينجح غارسيا في فرض أسلوبه خلال تلك المباراة لا دفاعيا ولا هجوميا.

أندريا غيروتو ( لاعب نانت ):

لعب فقط 17 دقيقة أمام تولوز إذ تعرض بعدها لبطاقة حمراء مباشرة ثم ترك فريقه يلعب بعشرة لاعبين ومع النقص العددي لم يكن نانت يملك الأسلحة اللازمة من أجل الصمود ما جعله يخسر 1-0 ويفقد نقاط المباراة الهامة.