ضمن فعاليات الجولة 30 من منافسات الدوري الايطالي "​الكالتشيو​"، انقاد نادي ​الميلان​ الى تعادل مخيب امام ​اودينيزي​ وبواقع 1-1 على ارضية ​ملعب السان سيرو​ وهذا التعادل احبط مساعي الروسونيري في الابتعاد اكثر في جدول الترتيب حيث اصحب المركز الرابع مهدد من قبل لاعبي لاتسيو والذين لديهم مبارتين اقل من الميلان.

وفي الشوط الاول فرض لاعبو الميلان سيطرتهم الكبيرة على مجرياته حيث ضغط ابناء المدرب ​جينارو غاتوزو​ بقوة كبيرة في اطار سعيهم لخطف هدف التقدم وكان حارس الميلان ​جانلويجي دوناروما​ تعرض لاصابة ليدخل مكانه ​بيبي رينا​، وكان لاعبو الجيالوروسي الاخطر وتحصّل باتريك كروتوني على فرصة مميزة انقذها الحارس خوان موسو ببراعة كبيرة وبعدها واصل لاعبو الميلان تفوقهم الكبير على خصمهم والذي اعتمد على الهجمات المرتدة ولكن دفاع الروسونيري تصدى لهم ببراعة كبيرة وبدوره اضاع ابناء المدرب جينارو غاتوزو العديد من الفرص الخطرة امام المرمى قبل ان ينجح الهداف ​كريستوف بياتيك​ من منح الميلان هدف التقدم في الدقيقة 44 بعد متابعة جميلة لينتهي هذا الشوط بتقدم الميلان وبواقع 1-0.

وبدأ الشوط الثاني بتغييرات جذرية في صفوف لاعبي اودينيزي حيث سعى المدرب تودور الى اجراء نقلة نوعية في اداء لاعبيه بعد شوط اول عقيم وتمكن لاعبو اودينيزي في تهديد مرمى الحارس بيبي رينا وبدوره انخفض اداء لاعبي الميلان حيث غابت خطورتهم وحضورهم في وسط الملعب، وفي الدقيقة 65 تمكن ​كيفين لاسانيا​ من منح اودينيزي هدف التعادل بعد تمريرة حاسمة من ​فوفانا​ وهذا الهدف اشعل اللقاء بكل جوانبه بين لاعبي الفريقين حيث ساد الحذر والهدوء مجرياته من اجل تجنب اي هفوة من احد الفريقين لتهدأ بعدها وتيرة اللقاء بشكل كبير، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة غابت خطورة الفريقين بشكل كبير وفشل لاعبو الميلان في الدخول في اجواء هذا الشوط فبعد شوط اول ناري هبط اداء لاعبي الروسونيري بشكل كبير لتنتهي المباراة بالتعادل الايجابي وبواقع 1-1.

لمتابعة تفاصيل الجولة وترتيب البطولةاضغط هنا