يعترف الرئيس العام في إنتر ​ميلان​، ​بيبي ماروتا​، بأنه تمنى لو ترك نادي ​يوفنتوس​ بطريقة أكثر سلاسة.

في الأيام التي تلت رحيله، ادعى مدير يوفنتوس ​بافيل نيدفيد​ أن ماروتا "لم يكن أبدًا "يوفنتينو" حتى خلال سنواته مع ​السيدة العجوز​.

وقال ماروتا: "لقد ولدت في فاريزي، وإذا كنت في كرة القدم اليوم، فذلك لأنني أؤيد فاريزي".

وتابع: "كان تعليق بافيل، بالنظر إلى أنه جاء إلى يوفنتوس من ​لاتسيو​، لحظة عفوية، وقد أتيحت لنا الفرصة منذ ذلك الحين لتنقية الاجواء بيننا. لا يمكنك أن تتوقع أن يكون مدير الرياضة مؤيدًا قويًا لنادٍ واحد".