ضمن فعاليات المجموعة الثالثة من منافسات ​تصفيات امم اوروبا 2020​، حسم ​المنتخب الالماني​ قمته امام الطواحين الهولندية وبواقع 3-2 على ارضية ملعب يوهان كرويف ارينا وكانت المباراة نارية بين المنتخبين وتقدم المانشافت مع نهاية الشوط الاول بثنائية نظيفة وفي الشوط الثاني عاد لاعبو ​هولندا​ الى اجواء اللقاء بهدفي التعادل وفي الدقيقة الاخيرة تمكن نيكو شولتز من اهداء المانشافت الفوز في وقت قاتل ليحقق ابناء المدرب لوف اول 3 نقاط لهم في التصفيات.

وبدأ الشوط الاول بطريقة قوية من قبل لاعبي المانشافت والذين ضغطوا بقوة على مجريات وسط سيطرة ميدانية لابناء المدرب ​يواكيم لوف​ وتحصّل سيرج غنابري على فرصة خطرة ولكن تسديدة الالماني تصدى لها الحارس غاسبار سيليسين ببراعة كبيرة، وبعدها حاول لاعبو الطواحين الهولندية مسك زمام المبادرة ولكن الضغط الذي فرضه لاعبو الماينا صعّب من مهمة ابناء المدرب رونالد كومان حيث فشلوا في اختراق التنظيم الدفاعي للاعبي الماكينات، وفي الدقيقة 15 نجح ليروي سانيه من خطف هدف التقدم لالمانيا بعد تمريرة حاسمة من نيكو شولتز وبعدها ضغط لاعبو هولندا بقوة من اجل معادلة النتيجة وتحصّل ريان بايل على انفرادية خطرة ولكن تسديدته تصدى لها الحارس مانويل نيوير ببراعة كبيرة وواصل قائد المانيا تألقه بتصدي آخر رائع لتسديدة قوية من بايل ليحرمه من هدف محقق، وقدم لاعبو المانيا اداء تكتيكي رائع ونجح من خلاله سيرج غنابري من خطف هدف ثاني لمنتخب بلاده بعد تسديدة رائعة في الدقيقة 34 بعد تمريرة طويلة من انطونيو روديغير وبعدها اهدر ليروي سانيه انفرادية خطرة بعد تصدي رائع للحارس سيليسين ولم ينجح لاعبو هولندا من القيام بأي ردة فعل تذكر لينتهي هذا الشوط بتقدم الماكينات الالمانية وبواقع 2-0.

ومع بداية الشوط الثاني اخرج المدرب كومان ريان بابل وادخل مكانه ستيفان بيرغوين وفي الدقيقة 48 تمكن مدافع هولندا ماتياس دي ليخت من تقليص الفارق برأسية جميلة بعد عرضية رائعة من ممفيس ديباي وهذا الهدف منح الطواحين الهولندي افضلية كبيرة في مجريات اللقاء، وعجز ابناء المدرب لوف في ايجاد ايقاعهم الهجومي وسط تراجع اداء لاعبي المانشافت في ظل السيطرة الكبيرة للاعبي هولندا على الكرة وفي الدقيقة 63 تمكن ديباي من معادلة النتيجة بعد هفوة دفاعية من الالمان وتمريرة حاسمة من جورجينيو وينالدوم ومارس ابناء المدرب كومان ضغط كبير على لاعبي الماكينات ليخرجهم من ايقاعهم الهجومي وبعدها ادخل المدرب لوف لاعب الوسط الكاي غوندوغان مكان ليون غوريتسكا وبعدها هدأت وتيرة اللقاء في ظل احتدام الصراع بين لاعبي المنتخبين في وسط الملعب، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة تحرك لاعبو الماكينات الى الامام ولكن فعاليتهم الهجومية غابت ليعتمد لاعبو الطواحين الهولندية على الهجمات المرتدة وتصدى الحارس سيليسين لتسديدة خطرة من غنابري وتأخر المدرب لوف بإدخال ماركو رويس وفور دخوله نجح رويس من اهداء نيكو شولتز تمريرة رائعة لينجح الاخير من مباغتة الحارس سيليسين بهدف الفوز للماكينات في الدقيقة 90 ولتنتهي المباراة بفوز المانيا وبواقع 3-2.

وفي نفس المجموعة، حقق منتخب ​ايرلندا الشمالية​ فوزاً ثميناً امام ​بيلاروسيا​ وبواقع 2-1 ومنح جون ايفينز التقدم لايرلندا الشمالية في الدقيقة 30 قبل ان يعادل ستاسيفيتش التعادل لروسيا البيضاء في الدقيقة 33 وفي الدقيقة 87 منح ماغينيس ايرلندا الشمالية هدف الفوز.

وفي المجموعة التاسعة، حقق ​المنتخب البلجيكي​ فوزاً مستحقاً امام نظيره القبرصي وبواقع 2-0 ليفرض صدارته على المجموعة بإنتصارين ونجح ادين هازارد في المشاركة في المباراة رقم 100 مع منتخب بلاده وتمكن هازارد من افتتاح التسجيل في الدقيقة 10 بعد تمريرة حاسمة من ميتشي باتشواي واضاف باتشواي الهدف الثاني للشياطين الحمر في الدقيقة 18 بعد تمريرة حاسمة من ثورغان هازارد.

وفي المجموعة السابعة، حقق ​المنتخب البولندي​ فوزاً بغاية الصعوية امام ​لاتفيا​ وبواقع 2-0 وكانت المباراة قوية من الجانبين ورغم سيطرة لاعبي ​بولندا​ الى ان مرتدات لاعبي لاتفيا شكلت خطورة كبيرة على مرمى الخصم ونجح روبرت ليفاندوفسكي من خطف هدف التقدم لمنتخب بلاده في الدقيقة 76 بعد تمريرة حاسمة من ريكا قبل ان يعزز المدافع غليك من تقدم بولندا بهدف ثاني في الدقيقة 85، وفي نفس المجموعة حسم التعادل الايجابي وبواقع 1-1 المباراة التي جمعت بين منتخبي سلوفينيا ومقدونيا.