كثرت الاحاديث عن المستويات التحكيمية في لبنان وكل ما يثار حولها من اخبار وشائعات، وبالاخص بعد حادثة مباراة ​العهد​ و​التضامن صور​ حيث الغى حكم اللقاء الرئيسي ​محمد درويش​ ركلة جزاء لمصلحة نادي العهد كانت كفيلة باهداء حامل اللقب لقب الموسم الحالي، عن هذه الحادثة وغيرها من الأمور التحكيمية في لبنان، تحدثت صحيفة "السبورت" الالكترونية امين سر ​لجنة الحكام​ ​طلعت نجم​.

في ما خص حالة مباراة العهد والتضامن صور، اكد  نجم ان قرار الحكم في التراجع عن ركلة الجزاء، صحيح ولا لبس فيه، وعن تغيير الحكم رأيه في هذه الحالة اشار طلعت الى ان الحكم محمد درويش اعتبر ان الكرة لمست يد لاعب نادي التضامن صور وبالتالي فانه يتوجب عليه ان يمنح ركلة الجزاء لمصلحة العهد، على قاعدة ان اول ما يراه الحكم هو الصحيح، قبل ان يتواصل مع الحكام المساعدين.

فالحكم المساعد الاول بقي واقفاً عند نقطة ركلة الزاوية لان احداً لم يكن مقتنعا بان هذه اللمسة تستوجب ركلة جزاء ومنهم لاعبو واداريو العهد، قبل ان يتوجه درويش الى الحكم المساعد الثاني الذي اكد وجود لمسة يد الا انه اضاف ان اليد كانت ثابتة وحركتها طبيعية وبالتالي فلا موجب لركلة الجزاء.

كما ونفى نجم اي اخبار عن اتصال خارجي او توجيه من خارج ارض الملعب للحكم، مؤكداً انه في ظل عدم الاعتماد على تقنية الحكم المساعد عبر الفيديو VAR لا يوجد اي اتصال مع الحكام من خارج الملعب، الا انه يحق للحكم ان يتراجع عن قرار كان قد اتخذه على ارض الملعب بعد استشارة مساعديه.

واعرب نجم عن رضاه الكامل عما قام به الحكم محمد درويش على ارض الملعب، معتبراً انه ينبغي على الاتحاد والاندية ان تكون سعيدة بهذا القرار نظرا لان الحكم عاد الى القرار الصحيح ولم يحتسب ركلة جزاء، لافتاً الى ان قرارات الحكام لا تعنى بالفريق الذي يجري التحكيم له واذا ما كان ينافس على اللقب او على البقاء في مصاف اندية الدرجة الاولى. واضاف نجم ان حالات اللغط سوف ترافق لمسات اليد حتى بعد تنفيذ القوانين الجديدة الصادرة عن ​الاتحاد الدولي​ والتي سيبدأ تنفيذها مع نهاية الموسم الحالي.

واستبعد نجم من جهة أخرى الاستعانة بتقنية الحكم المساعد عبر الفيديو خلال الفترة القادمة في ​الدوري اللبناني​ نظراً للتكلفة العالية لهذه التقنية، الا انه اثنى عليها معتبراً انها قادرة على انقاذ عدد كبير من المباريات في البطولات المحلية.