انتهى دور الستة عشر لليوروباليغ حيث كنا على موعد مع 8 مباريات في مرحلة الإياب شهدت الكثير من الأحداث المليئة بالإثارة والندية مع نتائج لم تخل من بعض المفاجئات.

دعونا الآن نتعرف على أفضل خمسة لاعبين وأسوأ خمسة لاعبين من ناحية الأداء في تلك المباريات الثماني ممن لعبوا أدوار إيجابية وسلبية خلال الدقائق التي خاضوها.

الأفضل:

بيزي ( لاعب بنفيكا ):

الجناح الأيمن للفريق كان مفتاحا هجوميا للفريق البرتغالي بعدما مد زملاءه بعدة كرات حاسمة خلف دفاعات دينامو زغرب أسفرت إحداها عن هدف مع نشاط وحيوية دائمتين عبر الجهة اليمنى طوال الدقائق التي خاضها.

ميك فان بورين ( لاعب سلافيا براغ ):

بعدما ذهبت المباراة أمام إشبيلية إلى أشواط إضافية، دخل عند الدقيقة 93 ليقوم بعمل هجومي مميز ويسجل هدف التعادل لفريقه ثم يساهم بشكل مباشر في هدف التأهل القاتل عند الدقيقة 119 من عمر اللقاء.

أوليفييه جيرو ( لاعب تشيلسي ):

رأس حربة الفريق اللندني قدم مباراة مميزة للغاية أمام دينامو كييف حيث هز شباكه في ثلاث مناسبات كما مرر كرة حاسمة لزميله أودوي حيث ساهم بشكل كبير في فوز فريقه 5-0 والتأهل للدور الربع النهائي.

بيير إيميريك أوباميانغ ( لاعب أرسنال ):

المهاجم الغابوني ظهر في الوقت الذي احتاجه فريقه أمام ستاد رين حيث ساعده على تحقيق الفوز 3-0 والتأهل للدور القادم بعدما سجل هدفين وصنع آخر ليقف وراء الأهداف الثلاثة لفريقه.

غونزالو غويديس ( لاعب فالنسيا ):

دخل عند الدقيقة 70 وعندما سجل كراسنادور هدفا في الدقائق الأخيرة كان سيكفيه للتأهل، ظهر غويديس بالوقت المناسب وسجل هدف التعادل القاتل في الدقيقة 90+3 ليهدي الخفافيش بطاقة التأهل.

الأسوأ:

توماس كادار ( لاعب دينامو كييف ):

قلب دفاع الفريق الأوكراني بدا بشكل ضعيف للغاية خلال المباراة أمام تشيلسي والتي خسرها الفريق 5-0 حيث عجز عن تنظيم خط دفاع الفريق الذي ارتكب سلسلة من الأخطاء البدائية ما جعل الخسارة كبيرة بخماسية نظيفة.

خيسوس نافاس ( لاعب إشبيلية ):

الظهير الأيمن للفريق قدم مباراة أقل من المتوقع أمام سلافيا براغ والتي خسرها الفريق 4-3 بعد التمديد حيث لم يقدم أي إضافة هجومية من تلك الجهة بجانب عدم قيامه كما يجب بأدواره الدفاعية.

بيتار ستويانوفيتش ( لاعب دينامو زغرب ):

كان فريقه يحاول العودة في الوقت الإضافي من التأخر 2-0 أمام بنفيكا وبحاجة فقط لهدف لكنه اعترض على قرار الحكم بشدة عند الدقيقة 103 ليتلقى بطاقتين صفراويتين ويترك فريقه يلعب بنقص عددي ويخسر بعدها 3-0 ويغادر البطولة.

كيتا بالدي ( لاعب إنتر ميلان ):

رأس حربة الفريق بدا كضيف شرف لا أكثر ولا أقل خلال 90 دقيقة لعبها أمام إينتراخت فرانكفورت حيث لم يسدد أي تسديدة باتجاه مرمى الخصم وفشل في التحرك واستلام الكرات ليسقط في عزلة تامة بين مدافعي الفريق الخصم.

أندري لونيف ( لاعب زينيت سان بطرسبرغ ):

حارس مرمى الفريق ظهر بمستوى مهزوز للغاية خلال اللقاء الذي خسره الفريق 2-1 أمام فياريال حيث تسبب بشكل مباشر في تلقي شباكه للهدفين بعدما فشل في التعامل مع كلا الكرتين.