ساعد هاتريك كريستيانو ​رونالدو​ في فوز ​يوفنتوس​ وتقدمه في ​دوري أبطال أوروبا​.

وكان الفريق الإيطالي قد خسر 0-2 في مباراة الذهاب وتوقع عدد قليل جدًا من المراقبين أن يتمكن الفريق الايطالي من قلب هذا العجز ضد أحد أفضل الفرق الدفاعية في أوروبا. ولكن هذا بالضبط ما فعله يوفنتوس.

واستغرق الأمر من رونالدو 26 دقيقة فقط ليحرز هدفه القياسي في دوري أبطال أوروبا رقم 125، حيث كان يبتعد عن خوانفران ليطلق رأسية في الجهة الخلفية من المرمى.

بعد وقت قصير من نهاية الشوط الأول، سدد البرتغالي الكرة في الشباك مرة أخرى حيث فشل يان اوبلاك في التخلص منها.

وقبل خمس دقائق من النهاية، أكمل المهاجم ثلاثية من ركلة جزاء لينهي ليلة مثالية في تورينو.

مرة أخرى، أثبت رونالدو أنه واحد من أعظم اللاعبين في كل العصور، وخاصة في معظم منافسات النخبة الأوروبية.

بالنسبة ليوفنتوس، كانت ليلة كلاسيكية. لكن بالنسبة ل​أتلتيكو​، كانت تجربة مروعة أخرى في دوري أبطال أوروبا. لقد تأجلت أحلامهم في رفع الكأس الشهيرة لمدة عام آخر. وزيادة على ذلك، يستعد أكبر منافسيهم، ​ريال مدريد​، للاستفادة من استبعاد الفريق، اذ من المقرر أن يحصل على مبلغ إضافي قدره 540 الف جنيه إسترليني من أموال دوري أبطال أوروبا بعد هزيمة أتلتيكو. ذلك لأن القضاء على زميله الاسباني قد منح ريال مدريد حقنة نقدية متزايدة بفضل الكيفية التي يقسم بها ​الاتحاد الأوروبي لكرة القدم​ أموال جوائز المسابقة.