لفت النظر خلال هذه الجولة من بعض الدوريات العربية مدربين ولاعبين لعبوا أدوارا إيجابية وسلبية مع فرقهم فكانوا سببا في الفوز، الخسارة أو خطف تعادل مهم ومثير بظروف استثنائية خلال جولة الأسبوع هذا من الدوريات السعودية، المصرية، فيما خلدت الدوريات الإماراتية والقطرية إلى الراحة. دعونا نتعرف عليهم وعلى أبرز ما قدموه من خلال هذا التقرير.

الدوري السعودي:

أدوار إيجابية:

بيدرو إيمانويل​ ( مدرب التعاون ):واصل الفريق نتائجه الإيجابية في الفترة الأخيرة بعدما حقق فوزا هاما على حساب ​الرائد​ 2-1 قالبا تأخره من 1-0 إلى فوز 2-1 في آخر 10 دقائق بعدما قام بتبديلات مميزة في الشوط الثاني قلبت الأمور رأسا على عقب في النهاية.

عبد الرزاق حمدالله​ ( لاعب ​النصر​ ): المحترف المغربي في الفريق سجل هدفين خلال المواجهة التي حسمها النصر لمصلحته 3-2 على حساب ​الإتفاق​. لمسة تهديفية مميزة بجانب تواجد دائم في مكان الحدث كان أبرز ما طبع أداء حمدالله في هذا اللقاء ما ساعد فريقه بالطبع على الفوز.

أدوار سلبية:

بيسنيك هاسي ( مدرب الرائد ): رغم التقدم 1-0 ولعب 79 دقيقة على مستوى عالي أمام التعاون لكن الفريق انهار بعد طرد لاعبه عبدالله الفهد وهو ما جعل الفريق ينهار ويخسر بعدها 2-1 في ظرف دقائق وهو أمر يتحمل مسؤوليته المدرب الذي لم يبد فريقه جاهزا للتعامل مع هكذا سيناريو.

برايان أثايدس ( لاعب الإتفاق ): كان السبب الرئيسي في خسارة فريقه للمواجهة أمام النصر 3-2 حيث كان فريقه متقدما 1-0 لكن تلقى بطاقة حمراء وطرد من اللقاء لينجح النصر في استغلال النقص العددي ويقلب المباراة لمصلحته ويفوز 3-2.

الدوري المصري:

أدوار إيجابية:

سيدومير بانيفسكي ( مدرب ​الإسماعيلي​  ): فوز غالي وثمين حققه الفريق على حساب ​سموحة​ 1-0 ما جعله يبتعد نوعا ما عن صراع الهبوط وهي كانت مباراة بمثابة النقاط الست لأنها أمام خصم مباشر وهذا يعود للقراءة الجيدة لبانيفيسكي قبل وخلال المباراة.

خالد توفيق ( لاعب ​الإتحاد السكندري​ ): سجل هدفا وزنه من ذهب وذلك خلال المباراة التي فاز بها فريقه 2-1 على ​الجونة​ حيث تابع الكرة بنجاح لداخل مرمى الخصم عند الدقيقة 86 بكل هدوء وثقة ليهدي فريقه 3 نقاط كان بأمس الحاجة إليها من أجل دخول المنطقة الدافئة في الدوري.

أدوار سلبية:

حسام حسن​ ( مدرب سموحة ):بقي الفريق في معمعة الهبوط بشكل قوي بعدما خسر المواجهة أمام الإسماعيلي 1-0 في لقاء لم يجد فيه حسن الحلول الهجومية لاختراق المناطق الدفاعية للخصم مع غياب السرعة في الأداء والبطء الواضح في بناء الهجمات.

سيرج أكا ( لاعب الجونة ):لم يظهر كما يجب خلال اللقاء الذي خسره الفريق أمام الإتحاد السكندري 2-1. أكا عابه لعب الكثير من الكرات الخاطئة والتمريرات الغير دقيقة بجانب خسارة العديد من الصراعات المشتركة مع لاعبي الخصم والعصبية في العديد من الإلتحامات.