استفاقت الجماهير اللبنانية نهار الاثنين على نتيجتين سلبيتين قضيتا على احلامها المشروعة . فقد خسرت المخرجة اللبنانية نادين لبكي جائزة الاوسكار عن فيلمها كفرناحوم ولم يتاهل ​المنتخب اللبناني لكرة السلة​ الى كأس العالم في ​الصين​ بعد خسارتين متتاليتين امام ​نيوزيلندا​ و​كوريا الجنوبية​ ليبدأ اسبوعهم الجديد بعادية مملة بدل ان يكون مفعما بنشوة الانتصار والتاهل لمواجهة كبار اللعبة في الصين .

وقد سال الحبر الكثير عن اسباب عدم تاهل لبنان الى كاس العالم على مواقع التواصل الاجتماعي ومنهم من بدأ بالسباب ولوم اللاعبين واخر من لام المدرب ومنهم من رمى الكرة في ملعب الاتحاد اللبناني والكثير والكثير لكننا في هذا التقرير سنخوض بهدوء وبحرقة قلب لماذا لم يتاهل منتخب الارز الى كأس العالم مع العلم انك ممكن ان توافقنا الراي وممكن ان تخالفنا اياه لكن يبقى رايا شخصيا وحرية التعبير موجودة ايضا.

وسنبدأ بالغوص في اسباب عدم تاهل منتخب الارز الى كأس العالم :

- ​الاتحاد الدولي لكرة السلة​ فيبا : السبب الاول في خروج لبنان من الصراع هو الاسلوب التي لعبت فيها المنتخبات في وجه منتخب لبنان والاسلوب الاخر الذي واجهوا فيه المنافسين الاخرين ولا سيما ​الاردن​ التي كانت تتصارع مع لبنان على البطاقة المؤهلة . فقد خاض لبنان اللقاء مع المنتخب الصيني الممتلىء الصفوف وخسره في الصين الا ان الاخيرة فضلت مواجهة الاردن بالصف الثاني وفاز النشامى بفارق كبير وفي اللقاء الاخر واجه منتخب نيوزيلندا نظيره اللبناني بكامل الصفوف وفاز على ابناء الارز ولكنه رحل الى الاردن لمواجهة النشامى بصفوف ناقصة وخسروا بفارق 6 نقاط وتاهلت الاردن . نقول اولا الف مبروك للاردن على تاهلها الى كاس العالم ( مع العلم ان لا دوري كرة سلة في البلاد ) والغلط ليس فيها فقد استفادت من تقاعص الصين ونيوزيلندا وضمنت تاهلها بينما لبنان خرج خالي الوفاض . ما نقوله انه يجب على الاتحاد الدولي ان ينظر الى هذه الامور بشكل جدي وكما قال كابتن منتخب لبنان جان عبد النور يجب ان يضع قانون يمنع المنتخبات التي ضمنت تاهلها من لعب نافذة بفريق ونافذة اخرى بفريق اخر وذلك لعدم الحاق الضرر بفريق لمصحلة فريق اخر.

- الاتحاد اللبناني لكرة السلة : لا احد يستطيع ان يعلق على العمل الجبار الذي يقوم به رئيس الاتحاد اللبناني لكرة السلة ​اكرم الحلبي​ وامين عامه طوني خليل لكن يخطر في بالنا سؤال تناوله ايضا رواد التواصل الاجتماعي وهو لماذا تم الاستغناء عن المدرب باتريك سابا وتعويضه بالمدرب سوبوتيتش مع العلم ان سابا لم يخسر لقاءين ليصبح وضع لبنان صعب في التصفيات الا انه هزم الاردن ومنح لبنان فرصة للتاهل الى المونديال بعد نتائج سيئة مع المدرب السابق بوتاوتاس .

-المدرب: الاسم الذي تم اختياره كلنا نعرف مشاكله التي يملكها حين كان في نادي الرياضي من مشاكل مع ​فادي الخطيب​ ومع امير سعود ومع الاجانب وكيف رحل عن الفريق البيروتي فلماذا اختاره الاتحاد الانه يعرف كرة السلة اللبنانية ؟ لانه بحسب ما راينا في لقاءات لبنان الاخيرة فهو لا يعرف سوى الرياضي لانه لم يعتمد في طريقة لعبه الا على اسماء ابناء المنارة الحاليين او السابقين امثال جان عبد النور وامير سعود و​وائل عرقجي​ و​علي حيدر​ وباسل بوجي وشارلز تابت بينما بقي في اللقاء الثاني لاعب الشانفيل احمد ابراهيم خارج الحسابات وعزيز عبد المسيح لاعب الحكمة الذي فضله على جيرارد حديديان وكريم زينون لاعبي الهومنتمن والاخير لم يشارك في اللقاءين فلماذا هذا الاختيار؟ وهناك ايضا اختيار اتير ماجوك الذي لا غبار على اهميته في المنتخب ولكن نحتاج في بلاد الارز الى مسجل نقاط فلو لعب الخطيب مع ماجوك كانت الامور احسن ومن دون الخطيب كان يجب الابقاء على سام يونغ الذي لا يكل عن التسجيل والاتكال على اللبنانيين تحت السلة . وناتي الى مشاكل سوبوتيتش مع اللاعبين امثال امير سعود ووائل عرقجي واحمد ابراهيم ايعقل ان اختلف مع لاعبين مهمين في المنتخب والتصفيات في اوجها ؟

-معضلة فادي الخطيب : بعد اعتزال التايغر فادي الخطيب بعد اللقاء الاخير في بطولة كأس اسيا التي اقيمت في لبنان بدأ الحديث عمن سيكون قائد المنتخب الجديد والليدر الجديد لابناء الارز وبدأت الاسماء تتساقط من وائل عرقجي الى جان عبد النور الى امير سعود لكننا نقولها بالفم الملآن جان عبد النور هو جان عبد النور ووائل عرقجي هو وائل عرقجي وامير سعود هو امير سعود ومع احترامنا الكبير لمقدرة هؤلاء اللاعبين وحبهم وولاءهم لوطنهم الا ان احدا منهم ليس فادي الخطيب فالاخير لديه خبرته وباعه الطويل في كرة السلة وهو الذي مسك المجد من اطرافه الاثنين.

المشكلة الثانية مع التايغر كانت في عودته الى المنتخب ففادي يقول ان المدرب سوبوتيتش منع عودته والاخير يرد ان فادي لم يطلب منه العودة . ولكن مع احترامنا للعقول الرياضية افليس المدرب من يرى اي لاعب يحتاج وهو يرسل في طلبه ؟ افليس المدرب حين يرى ان في مباراة نيوزيلندا التي خسرها لبنان خارج ارضه 63 - 60 كان يحتاج لليدر وقائد داخل الملعب لكي يزيح الحمل والضغط عن زملائه ؟ من هو افضل من فادي الخطيب في هذا المجال ؟ كان يجب على سوبوتيتش ان يسأل عن فادي وليس العكس هذا اذا كنا نفتش عن مصلحة المنتخب الوطني في الاساس.

نختم هذا المقال والذي ينبع من غصة كبيرة في القلب بسبب عدم تاهلنا الى كأس العالم لكرة السلة في الصين مع العلم ان هناك اسباب كثيرة اضافية لهذه الفاجعة اذا كنا نستطيع قولها ولكن يبقى لدى اللبناني الحلم بالنهوض مجددا مع هذا الاتحاد الذي لا يبخل باي مجهود لاعادة المنتخب الوطني حيث ينتمي اذ نحن حاليا في المركز التاسع او الثامن في اسيا بعدما كنا من افضل ثلاثة ( المشكلة ان 7 من اسيا تاهلوا لكأس العالم ولبنان لم يفعل ) املين ان يكون لنا جيل قادم واعد يعيد لكرة السلة اللبنانية مجدها على صعيد المنتخب بعدما تسيد القارة الصفراء على صعيد الاندية.