أخطاء تحكيمية طبيعية لم تؤثر على نتيجة مباراة ​دوري ابطال اوروبا​ التي جمعت ​يوفنتوس​ و​اتلتيكو مدريد​ وانتهت لمصلحة الاتلتي بنتيجة 2-0 ضمن ذهاب دور ال16 من البطولة على ملعب الفريق الاسباني.

في الدقيقة الاولى طالب لاعبو اتلتيكو مدريد بركلة جزاء بحجة ان ​ماتويدي​ لاعب يوفنتوس قام باعاقة ​غريزمان​ مهاجم مدريد داخل المربع والحكم لم يحتسب شيئا وقراره صحيحا لان التنافس بين اللاعبين كان تنافسا طبيعيا على الكرة.

في الدقيقة 9 احتسب الحكم خطأ لصالح اتلتيكو مدريد وقراره صحيحا ولكن كان من المفترض اشهار البطاقة الصفراء بوجه ​ساندرو​ لاعب اليوفي الذي قام باعاقة دييغو ​كوستا​ عمدا.

في الدقيقة 26 احتسب الحكم خطأ لصالح اصحاب الارض على مشارف المربع بحجة ان سيغليو لاعب السيدة العجوز قام باعاقة ​دييغو كوستا​ وقراره غير صحيح بسبب عدم وجود اي خطأ على كوستا وكان من المفترض احتسابها ركلة حرة غير مباشرة لصالح الفريق الايطالي بسبب تمثيل دييغو كوستا ووقوعه على الارض بطريقة الاحتيال على الحكم.

في الدقيقة 39 احتسب الحكم خطأ لصالح اتلتيكو مدريد وكان من المفترض احتسابه خطأ لصالح اليوفنتوس لان اي لاعب يكون بالهواء ويكون هدفه الكرة ويفقده اللاعب الخصم التوازن عمدا يحاسب الاخير بركلة حرة مباشرة.

في الدقيقة 41 خطأ واضح لصالح اليوفي بعدما قام ​غودين​ مدافع مدريد بالدوس على قدم ​رونالدو​ عمدا والحكم لم يحتسب شيئا وقراره خاطىء وكان من المفترض اشهار البطاقة الصفراء بوجه غودين.

في الدقيقة 53 مطالبة من المدريديين بركلة جزاء بحجة ان الكرة اصطدمت بيد ماندزوكيتش داخل المربع والحكم لم يحتسب شيئا وقراره صحيحا لان الكرة هي التي اصطدمت بيده التي كانت بموقعها الطبيعي.

في الدقيقة 69 الغى الحكم هدفا لصالح اتلتيكو مدريد وقراره صحيحا لان ​موراتا​ مهاجم اتلتيكو قام بدفع قائد اليوفي كيليني  قبل تسجيله الهدف.