تخطى نادي ريال مدريد جزء كبير من كبوة بداية الموسم بعد رحيل المدرب الفرنسي زين الدين ​زيدان​ وهداف الفريق البرتغالي كريستيانو رونالدو الى يوفنتوس الايطالي واقالة الاسباني ​جولين لوبيتيغي​ بعد الخسارة المدوية في الكلاسيكو امام ​برشلونة​ 1 – 5 في الكامب نو وعين الارجنتيني ​سانتياغو سولاري​ لقيادة سفينة الميرينغي نحو بر الامان من جديد.

بعد تعثرات قليلة عادت الروح الى نجوم الفريق الملكي امثال ​بنزيما​ و​راموس​ اللذين حملا راية الفريق واعاداه الى سكة الانتصارات واخرها كانت في ​ديربي مدريد​ امام ​اتلتيكو مدريد​ والفوز على اياكس امستردام الهولندي في ملعب يوهان كرويف ارينا ولو حتى بصعوبة لكن هذه النتائج تشير الى ان الفريق سينهي الموسم بشكل مميز. ولكن مع كل نجاح هناك في المقابل بعض الخيبات وقد بدأت مع نجمي الفريق غاريث بايل وسيرجيو راموس.

الاخفاق الاول هو بسبب احتفال الويلزي غاريث بايل بالهدف الثالث الذي سجله في مرمى اتلتيكو مدريد في ديربي المدينة وتوجهه بالاهانة لجماهير الواندا ميتروبوليتانو. وقد احالت لجنة الانضباط في الاتحاد الاسباني لكرة القدم ملف الحادثة الى التحقيق وفي حال ثبوت تعمد اهانة الجماهير فسوف يتعرض اللاعب لعقوبة الايقاف لمدة 4 الى 12 مباراة على الاقل. وفي حال تنفيذ العقوبة سيتوجب على الريال اكمال الحرب حتى نهاية الموسم من دون نجمه الاول بعد رحيل الدون البرتغالي والذي تعتمد عليه جماهير الميرنغي لحصد الالقاب.

الاخفاق الثاني كان من قائد النادي الملكي سيرجيو راموس في لقاء اياكس امستردام حين تلقى البطاقة الصفراء بعد تدخل عنيف على اللاعب كاسبر دولبرغ. هذه البطاقة ستبعد الدولي الاسباني وقائد النادي عن مواجهة الاياب في السانتياغو برنابيو. لكن الامور لم تنته عند هذا الحد فبعد تاكيد راموس انه لم يتعمد الحصول على البطاقة الصفراء التي ستنظف سجله من البطاقات وخوض الدور ربع نهائي من البطولة في حال تاهل الريال من دون بطاقات واكد الاتحاد الاوروبي انه سيفتح تحقيقا في هذه الواقعة وفي حال تبيان ان راموس تعمد الحصول على البطاقة فانه سيوقفه للقاءين ويفرض غرامة مالية عليه وسيلعب الريال المباريات المقبلة من دون هدافهم الثاني هذا الموسم في البطولة القارية الاحب على النادي ومشجعيه.

تجاه هاتين الواقعتين نطرح هذه الاسئلة: لماذا يا بايل فعلت ذلك ؟ هل يستحق الهدف المميز الذي سجلته في مرمى اتلتيكو ان تلعب بموسم الفريق واحتمالية غيابك لفترة طويلة عن زملائك؟ ولو حتى توجهت الجماهير اليك بالسباب فذلك لا يسمح لك بهذا التصرف الاقل كا يقال عن صبياني او ساذج.

اما القائد الذي لا احد يشكك بمحبته للنادي الملكي ووفائه له فهل تعمد الحصول على البطاقة الصفراء وخصوصا انه تم تداول صورة لراموس في اللقاء يسال مقاعد البدلاء هل يحصل على بطاقة صفراء حتى ولو هناك امكانية فبركة الموضوع لكن السؤال يبقى هل هذه المخاطرة بمسيرة اللاعب مع الفريق والذي يعتبر من الاعمدة والركائز الاساسية للنادي تستحق ام انه مجرد تصرف صبياني جديد من راموس اعتدنا عليه؟