تنطلق مسابقة ​دوري أبطال أوروبا​ لكرة في دور الستة عشر حيث ستقام 4 مباريات يومي الثلاثاء والأربعاء. وسيشهد هذا الدور تطبيق تقنية الV.A.R لأول مرة في تاريخ المسابقة الأوروبية العريقة. دعونا الآن نتعرف على أبرز ما ستحمله مباريات سهرة الثلاثاء من أمور فنية وتكتيكية والتي بالطبع سيتابعها الكثير من محبي الجلد المدور.

إي أس روما الإيطالي – ​بورتو​ البرتغالي ( اليوم الساعة 22.00 بتوقيت بيروت ):

يستضيف روما على ملعبه الأولمبيكو بورتو في مواجهة قوية نظرا لتقارب مستوى الفريقين الفني. ويطمح كلا الفريقين إلى الخروج بنتيجة إيجابية تساعده فيما بعد قبل خوض مواجهة الإياب وذلك من أجل الوصول إلى الدور الربع النهائي من البطولة. ويسعى روما إلى الإستمرار في المنافسة الأوروبية بعدما فقد حظوظه في المنافسة على الكالتشيو وودع مسابقة الكأس أما بورتو فهو يحلم بتحقيق ولو جزء من إنجاز عام 2004 حيث توج آنذاك باللقب القاري.

ومع المدرب ​أوزيبيو دي فرانشيسكو​ الذي عادة ما يفضل اللعب بالرسم التكتيكي 4-3-3، سيحاول أخذ المبادرة في هذه المباراة وبناء اللعب من الخلف مع إيجاد الحلول الهجومية أمام بورتو وعدم السماح للخصم بأن يبادله الهجمات وذلك عبر السيطرة على خط الوسط وإجبار بورتو على تحمل عبء المباراة الدفاعية في ظل ضرورة الفوز والإستفادة من عاملي الأرض والجمهور لكن الحذر يجب أن يكون بعد خسارة الكرة وعدم ترك المساحات في الخلف للاعبي بورتو الذين رغم اللعب خارج الأرض، سيحاول المدرب سيرجيو كونسيساو إيجاد التوازن في الأداء مع خطة اللعب 4-3-3، والتي ستكون فعليا 4-2-3-1 من أجل إيجاد الكثافة العددية في وسط الملعب ثم محاولة ضرب روما بالهجمات المرتدة والأهم هو الإنضباط الدفاعي والإلتزام التكتيكي مع إغلاق المساحات الدفاعية لنكون أمام مباراة ستكون متكافئة ولا يمكن التوقع بهوية الفريق الذي سيحسمها.

مانشستر يونايتد الإنكليزي – باريس سان جيرمان الفرنسي ( اليوم الساعة 22.00 بتوقيت بيروت ):

يستقبل مانشستر يونايتد على مسرح الأحلام باريس سان جيرمان في إحدى أقوى مواجهات هذا الدور وقمة هذا الأسبوع في مباريات دوري أبطال أوروبا. وبعدما تولى المدرب النروجي " إبن النادي " ​سولسكاير​ المهمة الفنية خلف المدرب المقال مورينيو، انقلبت أحوال ​اليونايتد​ رأسا على عقب، حيث تغير الفريق وأصبح خصما لا يمكن الإستهانة به بعد فترة سلبية برفقة المدرب البرتغالي أما الفريق الباريسي الطامح للفوز باللقب فهو يخوض المواجهة بكثير من الإصابات المؤثرة في صفوفه.

​​​​​​​

مانشستر مع المدرب سولسكاير يفضل اللعب بالرسم التكتيكي 4-2-3-1 مع راشفورد في خط الهجوم وخلفه الثلاثي مارسيال، ​بوغبا​ ولينغارد ما يمنح الفريق السرعة اللازمة على الأطراف والأهم هو الترابط التكتيكي للفريق والمرونة الجماعيةالتي يتمتع بها خاصة من ناحية الأداء الدفاعي الذي تحسن كثيرا في الفترة الأخيرة أما البي أس جي مع المدرب ​توماس توخيل​، فهو سيلعب بالرسم التكتيكي 4-3-3 ومع الإصابات الكثيرة في صفوف الفريق وغياب النجم ​نيمار​ والمهاجم ​كافاني​، سيعتمد الفريق مبدئيا على الثلاثي دراكسلر، ​مبابي​ ودي ماريا ما يبقى الحلول الهجومية موجودة لكن الأساس سيكون في كيفية لعب خط وسط الفريق ومدى مساندته الهجومية مع أداء الواجبات الدفاعية خاصة من الجناحان دي ماريا ودراكسلر لمنع أي زيادة عددية هجومية لليونايتد من طرفي الملعب والأهم هو تجنب أي هفوات دفاعية في الخط الخلفي للفريق.