وصل ​حكيم العريبي​ لاعب كرة القدم البحريني اللاجئ الذي ظل محتجزا في سجن تايلاندي لأكثر من شهرين ، إلى مدينة ملبورن الأسترالية.

وأطلقت السلطات التايلاندية سراح العريبي (25 عاما) الذي اثار اعتقاله انتقادات دولية ، بعدما سحبت البحرين طلب تسليمه إليها . 

وانتظر جمهور كبير من الأشخاص خارج المطار بما في ذلك زملاء العريبي من ناديه "​باسكو فالي​"، إلى جانب صحفيين ومصورين .

وقال العريبي في كلمة قصيرة بالمطار : "أريد أن أشكر أستراليا وإنه لأمر عظيم أن أرى الكثير من الأشخاص يدعمونني".

وأضاف: "أشكر الإعلام و(نشطاء) حقوق الإنسان . أستراليا هي بلدي، ليس لدي الجنسية بعد، لكن أستراليا بلدي".

كان اللاعب قد فر من البحرين عام 2014 وحصل على وضع لاجئ في أستراليا، وألقي القبض عليه في مطار بانكوك في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي عندما وصل هو وزوجته إلى تايلاند لقضاء شهر العسل.

واعتقل بعدما أصدرت الشرطة الدولية (الإنتربول) مذكرة اعتقال بحقه بناء على طلب البحرين.