استمرت فاعليات ​الدوري السعودي​ و​الدوري المصري​، حيث جرت عدة مباريات هامة في كلا الدوريين قبل أن ينطلق ​الدوري القطري​ الأسبوع المقبل ويعود ​الدوري الإماراتي​ لنشاطه المعهود ما يضعنا أمام أسابيع عربية مقبلة حافلة. دعونا نتعرف الآن على أبرز الأحداث الكروية التي حصلت في السعودية ومصر لهذا الأسبوع.

إنطلاقة مثالية لماميتش مع ​الهلال​، فوز رابع على التوالي للأهلي ومعركة القاع تشتعل

نجح المدرب الكرواتي زوران ماميتش في تحقيق بداية مثالية مع الفريق الهلالي بعدما تولى المسؤولية الفنية للفريق قبل أسبوعين حيث بقي في الصدارة بعدما نجح في تخطي عقبة ​الباطن​ 3-2. ولا شك بأن الفريق يحتاج لمزيد من العمل كي تصل فلسفة المدرب الكرواتي كاملة لكن الأهم كان الإنتصارات التي تجعل المدرب يعمل بثقة أكبر وبعيدا عن الضغوط فيما تابع ​الأهلي​ عروضه المميزة ليحقق رابع انتصار له على التوالي وكان على حساب ​الحزم​ 4-2 ليتشبث أكثر وأكثر في المركز الثالث.

هذا في المقدمة، أما في أسفل الترتيب وبعد تحقيق أحد لست نقاط متتالية، اشتعل الصراع على تجنب شبح الهبوط بعدما أصبح الفارق بين صاحب المركز السادس عشر والأخير أحد وصاحب المركز الثاني عشر الحزم 7 نقاط مع تبقي 11 جولة أي 33 نقطة متبقية وبالتالي فإن صراع الهبوط مفتوح على مصراعيه ولا يمكن تنبؤ هوية الفريقين اللذين سيهبطان لدوري الدرجة الأولى إلا في المراحل الأخيرة من الدوري.

الزمالك​ يستمر في الصدارة وصراع كبير في تجنب شبح الهبوط بين أكثر من عشرة فرق

استمر الزمالك بصدارته للدوري المصري بعدما حقق فوزا بشق الأنفس على النجوم 1-0 ليصل للنقطة رقم 48 متقدما بفارق 6 نقاط عن وصيفه ​بيراميدز​ وتسع نقاط عن غريمه الأهلي صاحب المركز الثالث إنما مع لعب الزمالك لمبارتين أقل من بيراميدز ولعب الأهلي لمباراة أقل من الزمالك أي أن الأمور ما زالت مفتوحة على مصراعيها واي تعثر للزمالك قد يعيد الصراع على الصدارة إلى نقطة الصفر.

وبالنظر إلى جدول الترتيب بعد انتهاء المرحلة الواحدة والعشرين وعلى الرغم من وجود الكثير من المباريات المؤجلة، يمكن القول بأنه منطقيا يتنافس على صراع الهبوط الفرق من المركز السادس حتى المركز الثامن عشر والأخير فالفارق بين السادس أي المقاولون العرب وبيتروجيت صاحب المركز الأخير عشر نقاط وبين بيتروجيت والإسماعيلي العاشر ست نقاط فقط أي أن جولتين بتعثرين لأي فريق قد يقلب صراع الهبوط رأسا على عقب وهذا ما يضيف المزيد من الإثارة والتشويق على الدوري مع تبقي أكثر من 13 جولة على انتهائه وبالتالي نحن أمام صراعين لا يقلان شأنا عن بعضهما البعض، صراع اللقب وصراع تجنب شبح الهبوط.