حقق ​مانشستر سيتي​ فوزا مهما على ​أرسنال​ 3-1 وذلك ضمن الجولة الخامسة والعشرين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم في المباراة التي استضافها ملعب الإتحاد. المدير الفني للسيتي ​بيب غوارديولا​ لعب اللقاء بالرسم التكتيكي 3-1-3-3 مع الثلاثي ​بيرناردو سيلفا​، ​أغويرو​ وستيرلينغ في خط الهجوم بينما لعب المدير الفني لأرسنال ​أوناي إيمري​ بالرسم التكتيكي 3-4-3 مع ​لاكازيت​، إيووبي وأوباميانغ في خط الهجوم.

الشوط الأول:

السيتي​ بدأ المباراة بسكل سريع حيث نجح أغويرو في تسجيل هدف مبكر عند الدقيقة الأولى ليتقدم الفريق 1-0. بعدها استمر إيقاع السيتي الهجومي مع غياب ردة فعل من قبل لاعبي أرسنال الذين كانوا متمركزين في الخلف ويحاولوا شن هجمات خاطفة باتجاه مناطق السيتي لينجح كوسيلني في تسجيل هدف التعادل من كرة رأسية في أول هجمة قام بها أرسنال. بعدها استلم السيتي زمام المبادرة من جديد مع تراجع كلي من لاعبي أرسنال للخلف.

السيتي وكما العادة حاول بناء اللعب المنظم من الخلف لكن تكتل مدافعي الأرسنال وتراجع الفريق كليا للخلف مع الدفاع بعشرة لاعبين والظهور ككتلة واحدة متجانسة مع إغلاق العمق جعل من لعب السيتي الهجومي غير فعال بجانب بطء واضح في التمرير وتحضير الكرات ما صعب من مهمة إيجاد ثغرة في الجدار الدفاعي لأرسنال الذي حاول الظهور في الصورة هجوميا مع هجمات مرتدة لم تشكل خطورة مع قراءة جيدة من دفاع السيتي لها. وعندما سرع السيتي الإيقاع الهجومي للفريق ونقل الكرة من لمسة واحدة وبسرعة، نجح في تسجيل هدف ثاني عبر أغويرو قبل نهاية الشوط الأول ما جعل الفريق الأزرق السماوي يدخل لغرف الملابس متقدما 2-1.

الشوط الثاني:

السيتي بدأ الشوط الثاني بنفس الطريقة الهجومية مع نجاح في السيطرة على خط وسط الملعب وغياب أي قدرة من لاعبي الأرسنال على مجاراتهم أو افتكاك الكرة منهم والصعود بالهجمات ما جعلهم يكتفون فقط بأدوار دفاعية ليستمر السيتي في صناعة الفرص الهجومية مع سرعة واضحة من ستيرلينغ في الجهة اليمنى لينجح أغويرو في تسجيل هدف ثالث عند 61. أرسنال بدا عاجزا عن القيام بأي شيئ رغم 3 تبديلات قام بها إيمري مدرب الفريق بدخول رامسي مكان إيووبي، دينيس سواريز مكان كولاسينيتش ومافروبانوس مكان موستافي المصاب.

السيتي استمر بالسيطرة على خط وسط الملعب ونقل الكرات بسلاسة مع صناعة المزيد من الفرص مقابل اكتفاء أرسنال باللعب الدفاعي وغياب أي شكل هجومي للفريق حيث لم ينجح لاعبو خط الوسط في تجاوز لاعبي السيتي والتقدم إلى الأمام ليدخل جيسوس مكان أغويرو في هجوم السيتي ثم محرز مكان دي بروين في آخر الدقائق لكن الأمور لم تتغير مع لعب هجومي من السيتي وانكفاء دفاعي من أرسنال المستسلم لينتهي اللقاء بفوز مستحق للسيتي 3-1.

ملاحظات عامة:

كانت السيطرة على خط وسط الملعب نقطة الأساس التي انطلق منها السيتي في السيطرة لمدة 90 دقيقة على أرسنال وهذا عكسته نسبة الإستحواذ الكبيرة وإطلاق 19 تسديدة نحو مرمى أرسنال الذي اكتفى بمشاهدة هجمات السيتي دون القدرة حتى على الحد من خطورتها.

افتقد أرسنال لصانع الالعاب القادر على الصعود بالكرة والحفاظ بها تحت الضغط ثم تمريرها لأحد المهاجمين الثلاثة في الهجمات المرتدة ما جعل الفريق من دون طعم ولا لون خلال المباراة حيث اكتفى تماما بالتكتل الدفاعي دون القدرة على القيام بأي شيئ هجومي.

لعب غوارديولا بثلاثة مدافعين في الأمام ما أوجد فعليا 6 لاعبين في خط وسط الملعب خلف رأس الحربة أغويرو. هذا التفوق العددي منح السيتي سيطرة كاملة على المباراة مع تحركات مميزة وسرعة في خطف الكرة من الخصم ثم البدء ببناء اللعب المنظم من جديد.

​​​​​​​