اصبح لاعب محلي لنادي عريق في ​رياضة جماعية كبرى​ الاعلى اجراً في الدوري المحلي بعد ان توجه الى اللعب في لبنان قادماً من ​اميركا​ بعد ان لعب ايضاً في شرق اسيا، حيث تخطى اللاعب المحلي راتب ​قائد منتخب لبنان​ الحالي بما يقارب من ضعف الراتب، بينما لن يستمر هذا الراتب على هذا المستوى الى ما بعد انتهاء الموسم الحالي.