للحديث عن البطولة الآسيوية من كافة النواحي التي احاطت بالمنتخب اللبناني في ​الإمارات​-العربية-المتحدة' onclick='gtag("event", "Tags Links in body", {"event_category": "News Page"});'>الامارات​ كان لا بد من اجراء حديث مطول مع لاعب المنتخب اللبناني الظهير الايسر وليد اسماعيل الذي شارك ضمن قائمة رجال الارز في كاس اسيا 2019 التي تحتضنها الامارات.

وفي حوار مع مراسلة صحيفة "السبورت الالكترونية منار يونس قال اسماعيل :"أجواء البطولة كانت ممتازة من جميع النواحي وخاصة التنظيمية فأي لاعب يلعب كرة قدم يتمنى بأن يلعب ضمن هذه البطولة وعلى ارضية ملاعب تصلح لكرة القدم الحديثة ومنشأتها الإرتقاء باللاعب لتقديم أفضل ما لديه من مهارات حيث تلفت الأنظار إليه من معظم الوكلاء الموجودين لمشاهدة البطولة المهمة على الصعيد الآسيوي ويكمن ايضاً تسويق اللاعبين لمعظم الأندية الخليجية المهمة".

واضاف:"المنافس الأصعب على الورق بالتأكيد هما المنتخبان القطري والسعودي والدليل هو تأهلهما أولاً وثانياً على التوالي للدور ال ١٦ وهو الدور الثاني والإقصائي من البطولة وهذا كان متوقعاً لما يملك هذان المنتخبان من إمكانيات فنية ولوجستية والمقومات التي من شأنها أن تؤهلهما للدور الثاني،وهذا ما حصل تماماً وكان متوقعاً منذ البداية وهذا لايلغي فرضية المفاجئة التي كانت موجودة لو لا ظلم الحكم لنا بمبارتنا الأولى امام ​المنتخب القطري​".

وتابع:"يفتقد المنتخب لكل المقومات المتعلقة بمفهوم كرة القدم التي من شأنها الإرتقاء بالمنتخب والذهاب به بعيداً على كافة الأصعدة في المسابقات القارية اذ لا وجود لملاعب تساعد اللاعب على تقديم أفضل ما لديه،وهنالك غياب تام للدعم المادي ومن الناحية الإعلامية حدث ولا حرج،الاعلام الرياضي دائماً ما يسلط الضوء على الناحية السلبية للمنتخب وغيابهم شبه معدوم في الإستحقاقات".

عن عمل الاتحاد واصل قائلا:" مشكوراً لتقديمه الإمكانات المتوفرة لديه من معسكرات وإهتمام بشخص رئيس ​الإتحاد​ السيد هاشم حيدر والأمين العام السيد أبوفراس وكافة الاعضاء على وقوفهم بجانب المنتخب".

وبالعودة الى المباريات فقد ألقى اسماعيل اللوم على الحكم في مباراته الأولى امام المنتخب القطري حيث قال: " كان كفيلاً من منعنا للتأهل للدور الثاني وبعيداً عن أي من الحسابات الأخرى المعقدة إلى جانب الحظ السيءالذي وقف ضدنا وعاكسنا مراراً وتكراراً في مباراتنا الأخيرة مع ​المنتخب الكوري الشمالي​ ضمن دور المجموعات".

وعن غياب جرادي اردف قائلا:"" غياب اللاعب ​باسل جرادي​ أثر علينا فنياً خاصة في هذه المباراة حيث كان سيلعب دوراً هاماً ومحورياً في أرض الملعب فلا أحد يختلف على إمكانياته الكبيرة و إضافته المهمة للمنتخب فتواجده كان كفيل بتأهلنا للدور الثاني ولكن شاء القدر بعدم تواجده معنا للأسف في آخر مبارتين مهمتين للمنتخب".

وفي رسالة الى الجماهير ختم حديثه بالقول:" اشكر ​الجمهور اللبناني​ على دعمه وتشجيعه ومواكبته داخل الإمارات كما واللاعبي نفرداً فرداً على مجهودهم في البطولة والجهازين الفني والاداري بأكمله".