نشرت الوكالة الصحفية الفرنسية تقريرا عن الثنائي السويسري ​روجيه فيدرر​ والصربي نوفاك ​ديوكوفيتش​ اللذين يتقاسمان عدد مرات الفوز ببطولة ​أستراليا المفتوحة​ لكرة المضرب، أولى ​البطولات الأربع الكبرى​ التي تنطلق الإثنين، برصيد ست ألقاب، ويأمل كل منهما في فك الارتباط في 2019.

ويتوقع أن يواجه السويسري والصربي منافسة من الإسباني رافايل ​نادال​ على رغم مشاكله مع الإصابة، ولاعبين شبان كالألماني ​ألكسندر زفيريف​ الباحث عن لقب أول كبير.

أحرز فيدرر المصنف ثانيا عالميا مطلع الموسم الحالي لقبه الثالث في مسابقة كأس هوبمان للمنتخبات المختلطة بعد الفوز على ألمانيا للعام الثاني تواليا، في منافسة شهدت تغلبه على زفيريف في الفردي والزوجي.

افتتح فيدرر (37 عاما) موسمه العام الماضي بلقب ثان تواليا على ملعب "رود لايفر أرينا" عندما هزم الكرواتي مارين سيليتش في المباراة النهائية، معززا رقمه القياسي في عدد ألقاب البطولات الكبرى (20).

تساوى السويسري مع ديوكوفيتش وروي إيمرسون في عدد الألقاب (6 لكل منهما)، علما أن الاسترالي أحرز كل القابه قبل عصر الاحتراف.

العام الماضي، لم تكن مسيرة ديوكوفيتش (31 عاما) ناجحة في ​ملبورن​ العام الماضي إذ خرج باكرا من المنافسات وهو يعاني من إصابة في المرفق. في بعد أسابيع، أجرى عملية جراحية طفيفة، واستعاد مستواه تدريجا ليعود الى قمة تصنيف اللاعبين المحترفين بنهاية العام، في مسيرة شملت لقبين كبيرين في ويمبلدون الإنكليزية و​فلاشينغ ميدوز​ الأميركية.

​​​​​​​يعتبر فيدرر الثالث عالميا العقبة الأبرز في وجه طموحات منافسه الصربي، لاسيما في ظل عدم تعافي نادال الكامل من الإصابة، واحتمال أن تكون هذه البطولة الأخيرة للبريطاني أندي موراي.

ويسعى فيدرر المصنف ثالثا عالميا، الى لقبه الثالث تواليا في ملبورن، بعد موسم خرج فيها من بطولته المفضلة (ويمبلدون) من الدور ربع النهائي، والدور الرابع لبطولة الولايات المتحدة، مع غيابه عن ​بطولة رولان غاروس​ كعادته في العامين الأخيرين بعدم خوض منافسات موسم الدورات الترابية.