أفاد مصدر قضائي فرنسي أن السلطات المحلية وجهت لرئيس اللجنة الأولمبية اليابانية تسونيكازو تاكيدا تهمة "الفساد النشط" في عملية منح ​طوكيو​ استضافة ​دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2020​.

وفي رسالة بعث بها الى الرئيس ​السنغال​ي ماكي سال في 16 تشرين الثاني  وتلقت وكالة فرانس برس نسخة منها، قال باخ إن ​قاضي التحقيق​ رينو فان رويمبيكي:"أخبرنا بالصعوبات التي واجهها في تنفيذ رسالتي التحقيق الموجهتين إلى وزير العدل في السنغال".

وأدرج اسم بابا ماسا دياك منذ 15 كانون الأول2015، في قائمة أكثر المطلوبين من قبل الشرطة الدولية (أنتربول)، لكن الحكومة السنغالية ترفض تسليمه الى السلطات الفرنسية.

وتمت مساءلة تاكادا، نائب رئيس اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو 2020، من قبل القضاء الياباني في 2017 حول هذا الموضوع بناء على طلب من قضاة التحقيق الفرنسيين.

ورفض متحدث باسم مكتب يوشيتاكا ساكورادا، وزير الدولة لألعاب طوكيو في حكومة ​شينزو آبي​ الحالية، إعطاء أي تعليق على هذا الموضوع.

وقال "لا نستطيع التعليق على أمر لم نبلغ به".