بدأ برشلونة عام 2019 بوضعه المباشر الذي انتهى عليه في العام الماضي. لا يبدو أن أحداً يمتلك الوتيرة عينها في البطولة التي يمكن تحديد بطلها بالفعل في الأسابيع المقبلة.

إن فريق البلوغرانا مقتنع بأن بإمكانه تحديد الإعلان النهائي في شهر يمكن أن يضيق فيه على المنافسين حسب الجدول المتبقي. ضد خيتافي قدموا واحدة من أكثر المباريات تعقيدا في الموسم خارج الديار ضد فريق دائما ما تكون مواجهته صعبة.

 

برشلونة الوحيد القادر على الحفاظ على انتظامه من خلال فكره والالقاب التي يحققها وبطريقة الإقناع لجمهوره. انه يعرف نفسه تماما واللاعبون يبدأون في معرفة كيفية انهاء مباريات متعرجة ومزعجة مثل خيتافي.

المنافس كان قاسيا وصعبا جدا،ورغم فارق الهدفين لم يتوقف عن اللعب وتسبب في بعض المشاكل للمدير الفني فالفيردي الذي بدا مرة أخرى أنه يعاني من الاندفاع إلى الأمام طيلة المباراة،لكن وجود ميسي وسواريز هما كافيان للتأمين على النتائج، وعندما تفشل الكتيبة يكون تيرشتيغن موجودا دائماً لتأمين النقاط.

​​​​​​​

برشلونة يعمل كآلة،وهم يستحقون ما يفعلونه،لان المنافسون لا يمكنهم الوقوف امامهم دائما. إن تخلي أتلتيكو ​​عن نقطتين منطقيتين في إشبيلية، وتراخي ريال مدريد أمام سوسييداد اذهب بريق الدوري. ويبدو ان النادي الملكي يعطي الإحساس لبرشلونة بأنه يمكنه أن يفوز بالدوري وهو مرتاح البال. ويمكن فقط لأتلتيكو مع سيميوني أن يفرمل مسيرته.

ترجمة "السبورت" الالكترونية