مسيرته حافلة بين الاندية حيث بدأ مسيرته بعمر الخمسة عشر عاماً عندما لعب لصفوف ​الحكمة​،لعب لأربعة مواسم ونال حينها لقب أفضل لاعب ناشيء في لبنان و من ثم إنتقل إلى نادي ​العهد​ و لعب لخمس سنوات و فاز بعدة بطولات مع النادي و من بينها بطولتي دوري،ثم إنتقل للنبي شيت لثلاث مواسم و حالياً هو لاعب في نادي ​النجمة​ الذي لطالما كان يحلم باللعب في صفوفه.

تطرقت صحيفة "السبورت" الالكترونية للحديث مع لاعب النجمة ​علي بزي​ الذي يعد من اهم مفاتيح اللعب في الفريق ضمن حدود المستطيل الاخضر حيث اشار ان مرحلة الذهاب كانت جيدة نوعاً ما بعد ما حصد الفريق مركزاً ثانيا.

واضاف:" كانت المنافسة محصورة بين ثلاث أندية النجمة،  العهد و ​الأنصار​ و مباراتنا أمام العهد حددت بطل الذهاب حيث تمكن العهد من الفوز في المواجهة،و أعتقد بأن الأنصار قادر على العودة إلى المنافسة لأنه يقدم كرة جميلة". 

وعن اللاعب الذي يحب بزي اللعب لجانبه تابع قائلا:" وارطان غازاريان لاعب من طينة الكبار وتاريخه يشهد على ذلك وايضا لعبنا سويا في نادي الحكمة" 

يرى بزي ان أفضل لاعب في تاريخ لبنان هو المدرب موسى حجيج،الذي هو حالياً المدير الفني لفريقه والذي يعتبره بالفعل قدوة بكل ما يقال من معنى.

وعن معاناة اللاعب اللبناني اوضح قائلا :"الرواتب قليلة و لا يوجد إستقرار مادي،اللاعب يعاني بسبب ظروف الحياة اليومية و أغلبية اللاعبين لديهم عمل آخر و عند الإنتهاء من عملهم يلتحقون بالتمارين".وعن عم احترافه في الخارج واصل قائلا:" تلقيت عدة عروض للإحتراف منذ أيامي في الحكمة و العهد و لكن لعنة الإصابات منعتني من الإحتراف"؟

وتمنى للمنتخب اللبناني التوفيق في مشواره الآسيوي آملاً منهم تقديم مستوى يليق بلبنان و يشرف الجمهور اللبناني... 

 وتوجه بزي الى جمهور النجمة برسالة ختم فيها حديثه بالقول:"الفريق بحاجة لكم في مرحلة الإياب من أجل العودة إلى المنافسة وأعتقد بأن المنافسة ما زالت قائمة،ففارق الخمس نقاط ليس بالفارق الكبير و هناك 11 مباراة متبقية و مواجهة مباشرة مع نادي العهد في الإياب ستكون حاسمة،انتم نكهة الكرة اللبنانية وبكم تتزين الملاعب،فحلاوة اللعبة تختصر بجمهور  النجمة "