ضمن فعاليات الجولة 17 من منافسات ​الدوري الاسباني​ "​الليغا​"، حقق نادي ​اتلتيكو مدريد​ فوزاً صعباً امام ​اسبانيول​ وبواقع 1-0 على ارضية ملعب واندا ميتروبوليتانو وبهذا الفوز واصل ​الروخي بلانكوس​ صراعه مع المتصدر برشلونة في اعلى الترتيب ليحقق الفريق المدريدي انتصار ثمين .

وفي الشوط الاول قدم لاعبو اسبانيول اداء رائع هجومياً ودفاعياً حيث نجحوا في فرض ايقاعهم الهجومي على لاعبي الروخي بلانكوس وبين ​جماهير الفريق​ المدريدي وفشل ابناء المدرب دييغو سيميوني من الدخول بأجواء اللعب حيث تمكن ​الفريق الكتالوني​ من الضغط بقوة على مرمى الخصم ولاحت لهم العديد من الفرص الخطرة ولكن الحارس ​يان اوبلاك​ نجح في التصدي لهم ببراعة كبيرة ليحرمهم من اهداف محققة وينقذ فريقه، وبدوره لم ينجح لاعبو الاتلتيكو من الوصول بسهولة الى مرمى اسبانيول حيث اقتصرت خطورتهم على الكرات الثابتة والركنيات وبدوره اهدر لاعب اسبانيول ​ليو بابتيستاو​ فرصة ذهبية امام مرمى الاتلتيكو بعد تسديدة جانبت القائم لينتهي هذا الشوط بالتعادل السلبي بين الفريقين.

وفي الشوط الثاني تحسن اداء لاعبي الاتلتيكو بشكل كبير حيث نجحوا في الوصول الى مرمى اسبانيول وتهديد مرمى الحارس دييغو لوبيز وفي الدقيقة 56 منح ​حكم اللقاء​ ضربة جزاء للورخي بلانكوس بعد مراجعته ​تقنية الفيديو​ وتمكن الفرنسي انطوان غريزمان من منح الفريق المدريدي التقدم، وبعدها تراجع ابناء المدرب دييغو سيميوني الى الوراء في ظل ضغط كبير للاعبي الفريق الكتالوني في محاولة منهم لخطف هدف التعادل وبعدها بدأ مدربي الفريقين في اجراء التبدلات في صفوفهما وشكل التكتل الدفاعي للاعبي الروخي بلانكوس مادة دسمة امام مهاجمي اسبانيول والذين فشلوا في اختراق هذا الجدار الحصين الذي فرضه المدرب سيميوني ، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة واصل لاعبو اسبانيول ضغطهم ولكن بغياب الفعالية الهجومية حيث نجح دفاع الاتلتيكو في التصدي لمحاولات الفريق الكتالوني وبدوره اعتمد الفريق المدريدي على الهجمات المرتدة السريعة ولكن محاولاتهم باءت بالفشل لينتهي اللقاء بفوز اتلتيكو مدريد وبواقع 1-0.