استمرت عجلة الدوريات الأوروبية في الدوران لتكون محظ أنظار كل محبي كرة القدم مع مباريات مثيرة للغاية تبشر بموسم أوروبي كروي استثنائي. دعونا الآن نتعرف على أهم المدربين واللاعبين الذي لعبوا أدوارا سلبية وإيجابية في ​الدوريات الأوروبية الكبرى​ لهذه الجولة مع الإشارة إلى أنه يوجد أكثر من مدرب ولاعب في كل دوري برزوا سواء بالإيجاب أم السلب مع وجوب الإشارة إلى أن ​الدوري الفرنسي​ ما زال خارج تغطيتنا بسبب تأجيل معظم مباريات الجولة تماما كما حصل الأسبوع الماضي وذلك بسبب الإحتجاجات الشعبية التي تشهدها ​فرنسا​.

البريميير ليغ​:

أداء إيجابي:

رالف هاسنهوتل​ ( مدرب ​ساوثهامبتون​ ):

بدأت بصمته تظهر بشكل سريع على الفريق بعد أقل من أسبوعين من تسلمه لمهمة إنقاذ الفريق من المراكز المتأخرة لينجح في إسقاط ​أرسنال​ 3-2 في مباراة ظهر بها الفريق بشخصية قوية مع انتشار جيد وتكتيك مميز من مدرب الفريق.

شيردان شاكيري​ ( لاعب ​ليفربول​ ):دخل اللاعب السويسري عند الدقيقة 70 من مباراة فريقه أمام ​مانشستر يونايتد​ حيث كانت النتيجة 1-1 لكن شاكيري وفي ظرف دقائق قلب النتيجة وسجل هدفين ليحسم فريقه المباراة 3-1 ويحافظ على صدارة البريميير ليغ.

أداء سلبي:

جوزيه مورينيو​ ( مدرب مانشستر يونايتد ):

من يتابع ​اليونايتد​ يعلم بأن الفريق قد أشهر إفلاسه فنيا فأمام ليفربول حيث خسر الفريق 3-1 كان اليونايتد مجرد فريق مدافع بعشرة لاعبين في الخلف دون أي شكل تكتيكي أو هجومي واضح والسبب بكل بساطة هو مدرب الفريق جوزيه مورينيو.

بيرند لينو​ ( لاعب أرسنال ):

حارس مرمى ​الأرسنال​ ارتكب خطأً قاتلا أمام ساوثهامبتون حيث كانت النتيجة 2-2 لكنه قدر كرة عرضية بشكل خاطئ ما سمح للفريق الخصم بتسجيل هدف في الشباك الفارغة ليكون الحارس الألماني سببا رئيسيا في خسارة فريقه للمباراة.

الليغا:

أداء إيجابي:

بيبي ​بوردالاس​ ( مدرب ​خيتافي​ ):

يمر الفريق برفقة بيبي في فترة مميزة حيث وصل الفريق للمركز السابع بعدما فاز على ريال سوسيداد 1-0. الفريق يبدو بشكل قوي للغاية دفاعيا ولم تتلق شباكه إلا 12 هدفا بفضل خطط بوردالاس الدفاعية المحكمة.

ليونيل ميسي​ ( لاعب ​برشلونة​ ):

تابع البرغوث الأرجنتيني مسلسل إبداعاته وآخرها كان قيادة البرسا لإسقاط ​ليفانتي​ 5-0 وهو لم يقدم أي شيئ هجومي في اللقاء سوى أنه سجل ثلاثة أهداف وصنع اثنتين !!! ليكون وراء كل هجمة قادها البرسا خلال المباراة.

أداء سلبي:

روبي ( مدرب ​إسبانيول​ ):

يقدم الفريق أداءا سيئا للغاية في الفترة الأخيرة حيث تعرض لخسارته الخامسة على التوالي وكانت أمام ​ريال بيتيس​ 3-1. الفريق يعاني بشكل واضح هجوميا كما فقد ميزته الاساس وهي الصلابة الدفاعية لتبدو الأمور غير مرضية إطلاقا لمحبي الفريق.

أنتونيتو ( لاعب ريال بلد الوليد ):

الظهير الأيمن للفريق لم يظهر كما يجب في المباراة أمام أتليتيكو مدريد حيث خسر فريقه 3-2. أنتونيتو فشل في احتواء تحركات ساؤوول وغريزمان من تلك الجهة بجانب عدم تقديمه الإضافة الهجومية المرجوة منه خلال اللقاء.

الكالتشيو:

أداء إيجابي:

جان بييرو ​غاسبيريني​ ( مدرب ​أتالانتا​ ):

تعامل مع مباراة ​لازيو​ بشكل جيد حيث خطف هدفا وعرف بعدها كيف يدافع عنه ليخرج بنقاط المباراة الثلاث ويصبح قريب جدا من المنافسة على المركز الرابع المؤهل إلى دوري أبطال أوروربا.

جيوفاني ​سيميوني​ ( لاعب ​فيورنتينا​ ):

مهاجم الفريق سجل هدفا وصنع آخر في المباراة التي فاز بها فريقه على ​إمبولي​ 3-1. سيميوني شكل ثنائي مميز مع زميله في خط الهجوم ​ميراليس​ ما جعل دفاعات إمبولي تعاني في الحد من خطورتهما.

أداء سلبي:

سيميوني إينزاغي ( مدرب لازيو ):

خسارة لم تكن في محلها أمام أتالانتا سمحت للأخير بالإقتراب منه ودخول المنافسة الأوروبية بقوة. الفريق لم ينجح في فرض إيقاعه وبدا من دون أنياب هجومية واضحة خلال اللقاء مع بعض الهفوات الدفاعية التي كلفت تلقي الفريق لهدف.

لورينزو​ أرايدو ( لاعب فروسينيني ):

قلب دفاع الفريق سجل هدفا في مرماه في المباراة التي خسر بها 2-0 أمام ​ساسولو​. أرايدو لم ينجح في قيادة الخط الدفاعي لفريقه وبدا عليه التردد في التعامل مع أكثر من كرة مع بطء واضح في الرقابة الفردية على لاعبي الخصم.

البوندسليغا:

أداء إيجابي:

ماركوس فينزريل ( مدرب ​شتوتغارت​ ):

قرأ المباراة أمام ​هيرتا برلين​ بطريقة جيدة للغاية حيث حقق فوزا مهما 2-1 ليحصد الفريق 3 نقاط مهمة ويغادر مراكز أسفل الترتيب. ويحسب لفينزريل تحضيره الجيد للفريق وإصراره الهجومي خلال المباراة.

جوشوا كيميتش​ ( لاعب بايرن ميونيخ ):

الظهير الأيمن للفريق البافاري قدم مباراة مثالية أمام ​هانوفر​ ليساعد فريقه للفوز 4-0 بعدما سجل هدفا وصنع آخر مع أداء رائع هجوميا ودفاعيا بجانب نسبة تمرير دقيقة وصلت إلى 93 بالمئة.

أداء سلبي:

هيكو هيرليتش​ ( لاعب ​باير ليفركوزن​ ):

ما زال الفريق بعيدا للغاية عن المستوى الذي ظهر عليه الموسم الماضي مع تذبذب واضح في الأداء خلال كل جولة. الفريق خسر أمام ​إينتراخت فرانكفورت​ 2-1 مع الفشل في السيطرة على إيقاع المباراة وخط الوسط.

موسى نياخاتي ( لاعب ​ماينز 05​ ):

قلب دفاع الفريق لم يظهر بالشكل المطلوب أمام آر بي ​لايبزيغ​ حيث خسر الفريق المباراة 4-1. خسارة معظم الكرات الثنائية وغياب التغطية الفردية على مهاجمي الخصم بدا واضحا على أداء نياخاتي خلال اللقاء.