تعتبر لعبة كرة القدم من اكثر الالعاب تحريكا لمشاعر الناس من حيث الاندفاع والانتماء والحب وصولا الى التعصب. ففي كرة القدم كل شيء متاح ان تكون متعصبا لفريقك وتتمنى خسارة الجار اللدود حتى وابن مدينتك كما هو متاح ان تتمنى الفوز لعدوك على اقرب اقربائك.

من اسمى المشاعر التي تمنحك اياها كرة القدم هي الجنون بحيث تكون نتائج معظم المباريات معلقة حتى الدقائق الاخيرة واحيانا للوقت بدل عن ضائع فلا ننسى مباراة ​بايرن ميونيخ​ ومانشستر يونايتد في 1999 ضمن نهائي دوري ابطال اوروبا على ملعب الكامب نو معقل نادي برشلونة الاسباني حين كان الفريق البافاري متقدما في اللقاء 1 – 0 ومع حلول الدقائق الاخيرة سجل ​اليونايتد​ هدفين متتاليين وانتقلت الكأس من يدي قائد البايرن الى يدي قائد المان يو في اقوى لحظات جنون كرة القدم .

نهاية الاسبوع الماضي اعادتنا بالذاكرة لمثل هذه المباراة حيث انتهت ما يقارب 7 مباريات بدراما كبيرة وتسجيل اهداف قاتلة منحت الفوز او حتى التعادل للفرق التي سجلتها سنوجزها في هذا التقرير.

نبدأ من ​الدوري الانكليزي​ الممتاز: مبارتين انتهتا في الدقائق الاخيرة وحسمت نتيجتهما في اللحظات القاتلة. فقد انتظر نادي ​ارسنال​ حتى الدقيقة 83 ليسجل هدف الفوز امام ​هادرسفيلد​ عبر اللاعب توريرا الذي استفاد من تمريرة اوباميانغ القاتلة ومنح فريقه النقاط الثلاث.

المباراة الثانية والتي كانت مثيرة هي و​ولفرهامبتون​ و​نيوكاسل يونايتد​ فقد انتظر الضيوف حتى الدقيقة 94 ليسجلوا هدف الفوز 2 –1 عبر المدافع دوهرتي مستغلين النقص العددي لاصحاب الارض.

الدوري الايطالي كان عنوان الجنون حيث تلقى ناديا العاصمة لاتسيو وروما اهدافا قاتلة في اللحظات الاخيرة وانقادا لتعادلين مريرين امام سامبدوريا و​كالياري​. فقد تقدم روما 2 – 0 وتلقى هدفين في الدقيقتين 84 و 95 ليتعادل وكذلك لاتسيو تقدم في الدقيقة 96 عبر ايموبيلي وتعادل سامبدوريا عبر سابونارا د 99. وفي لقاء مجنون اخر تعادل ناديا ساسولو وفيورنتينا 3 – 3 وسجل ميرالاس هدف التعادل للفيولا د 96.

نمر الى البوندسليغا الالمانية حيث شهدت مباراة ماينز و​هانوفر​ حماسة كبيرة حين تقدم الضيوف هانوفر 1 -0 وضغط اصحاب الارض ماينز لتحقيق التعادل وكان لهم ما ارادوا في الدقيقة 89 عبر بروسنسكي من ضربة جزاء وقد سجل ماينز هدفا ثانيا في الوقت بدل عن ضائع لكن حكم اللقاء الغاه بعد العودة للفار.

والان الى ​الدوري الفرنسي​ الذي تم تاجيل عدد كبير من مبارياته بسبب احتجاجات السترات الصفراء لكن الحماس لم يتغيب وبقي لقاء ليل وريمس معلقا حتى الدقيقة 96. فمع تقدم الضيوف ريمس بنتيجة 1–0 استطاع ليل من تعديل النتيجة من ضربة جزاء في الدقيقة 96.

هذا الحماس كله يعطي كرة القدم ما يميزها عن باقي الالعاب الرياضية الجماعية والفردية ويجعلها على القمة وغير ملموسة.