استنجد الطفل الأفغاني ​مرتضى احمدي​، والذي كان قد التقى بنجم نادي برشلونة الارجنتيني ليونيل ميسي للمرة الأولى في عام 2016 وحصل على قميصين موقعين منه وكرة، حيث اُجبر على مغادرة منزله بسبب تلقي تهديدات ظنًا أنه حصل على أموال كثيرة من النجم الارجنتيني. 

حيث تحدث شقيق مرتضى عن ما حدث مع عائلته وأجبارهم على الهرب من بلدتهم، والتي تقع في جنوب ​أفغانستان​، بسبب ​هجوم إرهابي​ على بلدتهم، قائلاً :" بعدما تعرف مرتضى على ميسي، أصبح الأمر معقدًا وكنا نعيش في خوف، وذلك لأن الناس من حولنا ظنوا أن ميسي قد منحنا أموالا كثيرة ".