لفت النظر خلال هذه الجولة من بعض الدوريات العربية مدربين ولاعبين لعبوا أدوارا إيجابية وسلبية مع فرقهم فكانوا سببا في الفوز، الخسارة أو خطف تعادل مهم ومثير بظروف استثنائية خلال جولة الأسبوع هذا من الدوريات السعودية، القطرية والإماراتية. دعونا نتعرف عليهم وعلى أبرز ما قدموه من خلال هذا التقرير.

الدوري السعودي:

أدوار إيجابية:

فابيو كاريلي​ ( مدرب ​الوحدة​ ):قرأ مباراة ​النصر​ بأفضل طريقة ممكنة حيث ألحق به الهزيمة 2-1 إذ رغم التأخر 1-0، لكن الفريق عاد بالشوط الثاني حيث سجل هدفين بعد تغييرات هامة قام بها كاريلي ليقلب الطاولة على النصر ويحقق فوزا ثمينا للغاية.

فرحان حساني ( لاعب ​الرائد​ ): لاعب وسط الرائد قدم مباراة مميزة أمام ​الباطن​ حيث قاد فريقه للفوز 3-1 بعدما سجل هدفين ولعب بشكل مثالي دور لاعب الوسط القادم من الخلف ليهرب من الرقابة الدفاعية ويقود فريقه لتحقيق 3 نقاط مهمة.

أدوار سلبية:

فتحي الجبال​ ( مدرب الفتح ): لم يتعامل مع مجريات مباراة ​التعاون​ بالشكل المطلوب حيث خسر 2-0 في مباراة لم يقرأها كما يجب وبدأها ببطء ليتأخر 1-0 ويفشل بعدها في العودة بالنتيجة ما جعل اللقاء صعبا على الفتح طوال التسعين دقيقة.

أحمد الفريدي ( لاعب النصر ):لاعب خط الوسط لم يقدم المباراة المأمول منها في مواجهة الوحدة حيث خسر فريقه 2-1. العديد من التمريرات الخاطئة وخسارة الكرات المشتركة ليستبدله مدربه في الشوط الثاني بعدما فشل في تقديم الادوار المطلوبة منه.

الدوري القطري:

أدوار إيجابية:

جوسفالدو فيريرا ( مدرب السد ): قدم الفريق أفضل مباراة له هذا الموسم حيث هزم الغرافة 8-1 في لقاء ضرب فيه الفريق عصفورين بحجر، فوز كبير وتقليص الفارق إلى نقطتين مع الدحيل المتصدر وهو أمر يحسب للفريق ولمدربه البرتغالي.

بغداد بو نجاح​ ( لاعب السد ): حيث ما تكون الأهداف موجودة فهو بالطبع موجود حيث سجل هاتريك في اللقاء أمام الغرافة ليساهم بشكل كبير في فوز فريقه العريض 8-1 ويفرض نفسه كهداف أوحد للدوري من دون أي منافس.

أدوار سلبية:

كريستيان غوركوف​ ( مدرب الغرافة ): كان الفريق بمثابة أشباح أما السد حيث خسر الفريق 8-1 في مباراة كان الفريق فيها ليس موجودا فنيا لتكون النتيجة كارثية ومن يتحملها بالطبع في المقام الاول هو مدرب الفريق الفرنسي غوركوف.

ماجد أمان حارب ( لاعب الخريطيات ): لعب دورا سلبيا في الخسارة أمام العربي 2-1 بعدما بدت عليه العصبية فتعرض لبطاقة صفراء عند الدقيقة 32 ثم الحمراء عند الدقيقة 42 ليترك فريقه يلعب بعشرة لاعبين ويخسر بعدها المباراة.

الدوري الإماراتي:

أدوار إيجابية:

زوران ماميتش​ ( مدرب العين ):حقق المطلوب منه في المواجهة أمام دبا الفجيرة حيث فاز 4-0 وتابع سلسلة الإنتصارات. العين قدم كرة قدم هجومية مميزة مع سيطرة مطلقة على مجريات اللقاء منذ البداية حتى النهاية مع أسلوب هجومي شيق وملفت للأنظار.

خلفان مبارك الرازي ( لاعب الجزيرة ): لاعب الوسط الإماراتي الشاب تألق في مواجهة الإمارات حيث سجل ثلاثية من الأهداف ولعب بأفضل طريقة ممكنة دور لاعب الوسط القادم من الخلف حيث عرف كيف يهرب دائما من رقابة لاعبي الخصم.

أدوار سلبية:

جلال القادري ( مدرب الإمارات ):تعرض الفريق لخسارة كبيرة أمام الجزيرة 6-0 حيث بالغ الفريق في اللعب الدفاعي مع أخطاء ساذجة وعدم القدرة على إظهار أي ردة فعل بل الإكتفاء بتلقي الهدف تلو الآخر ما جعله يخرج بخسارة كبيرة وقاسية.

بيدرو كوندي ( لاعب بني ياس ): كانت النتيجة تشير إلى التعادل السلبي 0-0 بينه وبين فريق إتحاد كلباء ليحصل الفريق على ركلة جزاء عند الدقيقة 70 فنفذها كوندي لكنه أضاعها وأضاع معها فرصة فوز فريقه بنقاط المباراة الثلاث وهو بأشد الحاجة إليها.