يقول ​ديفيد لويز​ أن مدرب ​تشيلسي​، ​موريسيو ساري​، كان أكثر غضباً بعد الانتصارات مما كان عليه بعد تعرض تشيلسي للخسارة على يد ​توتنهام​.

حقق توتنهام فوزًا مقنعًا يوم السبت لإلحاق أول هزيمة بالبلوز في ​الدوري الإنكليزي الممتاز​ هذا الموسم، ليصعد فريق موريسيو بوتشيتينو الى المركز الثالث بفارق خمس نقاط عن ​مانشستر سيتي​ المتصدر.

وأكد المدافع البرازيلي أن ساري "لم يكن سعيدا" بعد الهزيمة لكنه يقول إن المدرب الإيطالي كان أكثر غضبا بعد الانتصارات.

وقال: "لا احد سعيد. بالطبع المدرب غير سعيد. يحاول دائما أن يبذل قصارى جهده من أجلنا، ونحاول أن نبذل قصارى جهدنا من أجله. ولكن أعتقد أنه من المفيد لنا أن نفهم أن الدوري الممتاز ليس سهلاً أبداً. ليس من السهل الفوز في أي مباراة".

وأضاف لويز:" كانت خسارتنا الأولى، ولكن حتى لو ربحت عليك أن تقوم بتحليلها وتحسينها. هذه هي الطريقة الوحيدة للنجاح".