ضمن فعاليات المجموعة الثانية من المستوى الاول لمنافسات دوري الامم الاوروبي، تمكن ​المنتخب السويسري​ من قلب الطاولة على نظيره البلجيكي ليقوده الى الخسارة وبواقع5-2 والتنحي عن الصدارة وكان لاعبو بلجيكا تقدموا بهدفين دون ردّ قبل ان يعود لاعبو ​سويسرا​ ويخطفوا 5 اهداف منها ثلاثية للمهاحم ​هاريس سيفيروفيتش​ وبهذا الفوز خطفت سويسرا صدراة المجموعة لتحجز مكانها في ​نصف نهائي​ البطولة الى جانب ​انكلترا​ و​البرتغال​، وبدوره حافظت بلجيكا على موقعها في المستوى الاول بحلولها ثانية في المجموعة.

وكان الشوط الاول مثيراً ومجنوناً بين المنتخبين وبدأ ​المنتخب البلجيكي​ بقوة ونجح ثورغان هازارد من استغلال هفوة دفاعية من المنتخب السويسري ليفتتح التسجيل في الدقيقة 2 وبعدها واصل ابناء المدرب ​روبيرتو مارتينيز​ ضغطهم ونجح ثورغان هازارد من خطف هدف ثانٍ لفريقه بتسديدة جميلة في الدقيقة 17 عجز الحارس ​يان سومير​ في التصدي لها، وشهدت الدقيقة 26 ضربة جزاء لسويسرا انبرى اليها ريكادرو روديغيز بنجاح ليقلص الفارق وهذا الهدف حماسة اصحاب الارض وتمكن هاريس سيفيروفيتش من خطف هدف التعادل لسويسرا في الدقيقة 31 بعد تمريرة حاسمة من شيردان شاكيري، وبعدها واصل لاعبو المنتخبين ضغطهم حيث تحصلّوا على بعض الفرص الخطرة وفي الدقيقة 44 تمكن سيفيروفيتش من خطف هدف ثالث لسويسرا بعد تمريرة رائعة من ادميلسون فيرنانديز لينتهي هذا الشوط بتقدم سويسرا وبواقع 3-2.

وبدأ الشوط الثاني بطريقة قوية من الجانبين حيث تبادل لاعبو المنتخبين الخطورة واهدر مهاجم سويسرا سيفيروفيتش انفرادية خطرة امام مرمى الحارس تيبو كورتوا بطريقة غريبة وكان ابناء المدرب بيتكوفيتش الاكثر خطورة وجاهزية مع بداية هذا الشوط، وشكل شاكيري خطورة كبيرة على دفاعات بلجيكا بتوغلاته وعرضياته وفي الدقيقة 62 تمكن المدافع نيكو الفيدي من منح سويسرا هدف رابع برأسية جميلة على اثر عرضية جميلة من شاكيري، وهذا الهدف اشعل اللقاء بشكل كبير حيث ضغط زملاء ادين هازارد بقوة من اجل تقليص الفارق وتحصّل ادين على فرصة مميزة ولكن تسديدته تصدى لها الحارس يان سومير ببراعة كبيرة وبعدها ادخل المدرب ماريتينز المهاجم ميتشي باتشواي مكان ناصر الشاذلي وضغط لاعبو بلجيكا بقوة كبيرة وحاول لاعبو سويسرا احتواء خطورتهم، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة تراجع لاعبو سويسرا الى الوراء للدفاع عن تقدمهم في وجه غزوات الشياطين الحمر ونجح التكتل الدفاعي لابناء المدرب بيتكوفيتش من شلّ خطورة لاعبي بلجيكا وفي الدقيقة 84 خطف هاريس سيفيروفيتش الهدف الخامس لفريقه برأسية جميلة لتنتهي المباراة بفوز سويسرا وبواقع 5-2.

وضمن فعاليات المجموعة الرابعة تمكن المنتخب الانكليزي من العودة من بعيد ليفرض نفسه أولاً على المجموعة ويحسم تأهله الى نصف نهائي البطولة وحجز مكان له في امم اوروبا 2020 بشكل مباشر بعد ان نجح في خطف صدارة المجموعة متفوقاً على نظيره الكرواتي وبواقع 2-1 وبهذا الفوز تفوق منتخب الاسود على الماتادور الاسباني صاحب المركز الثاني فيما هبط وصيف بطل العالم المنتخب الكرواتي الى المستوى الثاني.

وبالعودة الى مجريات اللقاء سيطر المنتخب الانكليزي على مجريات الشوط الاول وسنحت للاعبي المدرب غاريث ساوثغايت العديد من الفرص للتسجيل ولكن الحظ عاندهم في خطف الاسبقية، وفي الشوط الثاني فاجأ اندريه كراماريتش الجميع بهدف السبق لكرواتيا في الدقيقة 57 وبعدها كثّف منتخب الاسود مساعيهم لخطف التعادل ولاحت لهم بعض الفرص الخطرة وبدوره بادله لاعبو الخصم بهجمات مرتدة اربكت دفاعات الخصم وشهدت الدقائق الـ15 فورة كبيرة للاعبي انكلترا بعد التغييرات الحاسمة للمدرب ساوثغايت وتمكن البديل جيسي لينغارد من خطف هدف التعادل لانكلترا في الدقيقة 78 بعد تمريرة حاسمة من هاري كاين قبل ان يخطف كاين هدف الفوز في الدقيقة 85 لتنتهي المباراة بفوز انكلترا وبواقع 2-1.

وفي المستوى الثاني وضمن فعاليات المجموعة الثالثة تمكن المنتخب النسماوي من تأكيد وصافته للمجموعة بفوز على جمهورية ايرلندا الشمالية وبواقع 2-1 ليهبط الاخير الى المستوى الثالث وتمكن اكسافير شاغلر من منح النمسا التقدم في الدقيقة 49 قبل ان يعادل كوري ايفينز النتيجة لايرلندا الشمالية في الدقيقة 57 وفي الدقيقة 93 تمكن فالنتينو لازارو من اهداء الفوز للنمسا لتنتهي المباراة بفوز الاخير وبواقع 2-1.

وفي المستوى الثالث وضمن فعاليات المجموعة الثانية تعرض المتصدر المنتخب الفنلندي الى الخسارة امام منتخب المجر وبواقع 2-0 ورغم الخسارة حجزت فنلندا تأهلها الى المستوى الثاني وبدوره حصد المنتخب المجري على المركز الثاني في المجموعة، فيما فشل المنتخب اليوناني من من بعثرة اوراق المجموعة بعد خسارته المدوية امام استونيا وبواقع 1-0.

وفي المستوى الرابع وضمن فعاليات المجموعة الثانية حقق المتصدر المنتخب البيلاروسي فوزاً مستحقاً امام سان مارينو وبواقع 2-0 ليعزز صدارته ويؤكد تأهله الى المستوى الثالث، وبدوره حسم التعادل الايجابي وبواقع 1-1 الموقعة التي جمعت بين منتخبي لوكسامبورغ ومولدوفيا.