ضمن فعاليات المجموعة الثالثة من المستوى الاول لمنافسات دوري الامم الاوروبي، تمكن المنتخب ​البرتغال​ي من خطف صدارة المجموعة بالرغم من تعادله سلبياً امام ​المنتخب الايطالي​ في مباراة قوية قدمها لاعبو الاتزوري ولكن اللمسة الاخيرة غابت عن لاعبي المدرب ​روبيرتو مانشيني​ وبدوره حجز المنتخب الايطالي بقاءه في المستوى الاول وليرسل ​المنتخب البولندي​ الى المستوى الثاني.

وفي الشوط الاول سيطر لاعبو الاتزوري على مجرياته بشكل كبير وسط تكتل دفاعي كبير للاعبي البرتغال في مناطقهم الدفاعية وهدد ابناء المدرب روبيرتو مانشيني مرمى خصمهم منذ الدقائق الاولى حيث تصدى الحارس ​روي باتريسيو​ لتسديدة جميلة من ​لورينزي​ ​انسيني​ وبعدها اهدر ​تشيرو ايموبيلي​ من متابعة الكرة بتسديدة قوية فوق العارضة، ولم ينجح لاعبو البرتغال من القيام بأي ردة فعل تذكر حيث فشلوا في الوصول الى مرمى ​جيانلويجي دوناروما​ ولتغيب خطورة ابناء المدرب فيرناندو سانتوس وواصل الحارس البرتغالي تألقه بتصدي آخر حيث حرم تشيو ايموبيلي من هدف محقق لايطاليا بتصدي رائع وبعدها اهدر المدافع ليوناردو بونوتشي من خطف هدف محقق لمنتخب بلاده بعد رأسية قوية جانبت القائم ولم يظهر في هذا الشوط الاداء الهجومي للاعبي البرتغال لينتهي سلبياً بين المنتخبين.

وفي الشوط الثاني واصل المنتخب الايطالي سيطرته على مجريات اللقاء وسط اعتماد الخصم على الاداء الدفاعي وتسبب الاتزوري بمصاعب كبيرة لدفاع البرتغال حيث انقذ دفاع البرتغال محاولة خطيرة من فيديريكو كييزا في اللحظة الاخيرة، وبعدها هدأت وتيرة اللقاء بين الجانبين حيث واصل لاعبو الاتزوري سيطرتهم واستحواذهم وانما بغياب اي فعالية هجومية تذكر وبدوره نشطت مرتدات لاعبي البرتغال ولكنها لم تشكل تهديد واضح على مرمى المنتخب الايطالي وتأخر مدربي المنتخبين في اجراء التبديلات قبل ان يُدخل المدرب سانتوس جواو ماريو مكان بيتزي لتعزيز وسط الملعب اكثر وفور دخول تحصّل ماريو على فرصة خطرة امام المرمى ولكن التركيز غاب عنه حيث ارسل تسديدة قوية فوق العارضة ليحرم البرتغال من هدف محقق بعد عمل كبير من اندريه سيلفا، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة تصدى الحارس دوناروما لمحاولة خطيرة من ويليام كارفاليو ليحرمه من هدف محقق وواصل المنتخب البرتغالي تفوقه في الدقائق الاخيرة وبعدها ادخل المدرب مانشيني كل من كيفين لاسانيا ولورينزو بيليغريني ولكن محاولات المنتخبين باءت بالفشل لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي.

 

 

 

 

وفي المستوى الثاني وضمن فعاليات المجموعة الثانية خطف المنتخب السويدي المركز الثاني في المجموعة بعد ان حقق فوزاً ثميناً على الاراضي التركية وبواقع 1-0  ليودع المنتخب التركي المستوى الثاني ويهبط الى المستوى الثالث وبهذا الفوز اشتد الصراع بين السويد وروسيا على صدارة المجموعة وحسم التأهل الى المستوى الاول في الجولة الاخيرة وسجل اندرياس غرانكفسيت هدف الفوز للسويد في الدقيقة 71 من ضربة جزاء.

وفي المستوى الثالث وضمن فعاليات المجموعة الرابعة عزز المنتخب الصربي من صدارته للمجموعة بفوز صعب امام خصمه المباشر منتخب مونتينغرو وبواقع 2-1 ليقترب اكثر من حسم تأهله الى المستوى الثاني وسجل اهداف المنتخب الفائز كل من آدم لييايتش في الدقيقة 30 بعد تمريرة حاسمة من تاديتش قبل ان يعزز الكساندر ميتروفيتش النتيجة بهدف ثانٍ في الدقيقة 32 بعد تمريرة حاسمة من كولاروف وبعدها اهدر ميتروفيتش ضربة جزاء لمنتخب صرييا في الدقيقة 38 وقلص موغوسا النتيجة لمنتخب مونتيغرو في الدقيقة 70 وبهذه الخسارة فقد مونتيغيرو بطاقة التأهل الى المستوى الثاني.

وفي نفس المجموعة حقق المنتخب الروماني فوزاً مستحقاً امام نظيره الليتواني وبواقع 3-0 ليخطف المركز الثاني في المجموعة وليصارع المتصدر المنتخب الصربي في الجولة الاخيرة على الصدارة وبطاقة التأهل الى المستوى الثاني.

 

وفي المجموعة الاولى حقق منتحب استكلندا فوز مهم امام نظيره الالباني وبواقع 4-0 ليخطف وصافة المجموعة وليقترب اكثر من خطف بطاقة التأهل الى المستوى الثاني في حال فوزه في الجولة الاخيرة وسجل اهداف المنتخب الفائز كل من ريان فرايزر ووستيفن فلتشير وفوريست في مناسبتين.

 

 

 

وفي المستوى الرابع وضمن فعاليات المجموعة الثالثة عزز منتخب كوسوفو صدارته للمجموعة بعد ان حقق فوزاً كاسحاً امام منتخب مالطة وبواقع 5-0 ليقترب اكثر من حسم تأهله الى المستوى الثالث وستحتدم المنافسة بشكل كبير بينه وبين منتخب اذيربجيان في الجولة الاخيرة والذي حقق الفوز امام جزر الفارو وبواقع 2-0 حيث تفصل بينهما نقطتين فقط.