فاز فريق ​مرسيدس​ ببطولة العالم للصانعين في ​الفورمولا 1​ في جائزة البرازيل الكبرى التي اقيمت على حلبة إنترلاغوس في نهاية الاسبوع الماضي. هذه البطولة هي الخامسة المتتالية لمرسيدس فهو قد فاز في أعوام 2014 و2015 و2016 و2017 و2018. هذا الفريق الالماني يسيطر على الفورمولا 1 منذ عام 2014 أي لدى بدء حقبة محرك 1.6 توربو الهجين. بالإضافة الى ذلك فاز الفريق من خلال سائقيه لويس هاميلتون ونيكو روزبرغ بكل بطولات السائقين أيضًا في هذه السنوات.

 

بالتأكيد مرسيدس تستحق الفوز في هذه البطولة وهي اصلاً لم تواجه أي منافسة فيها إلا في الجزء الأول من موسم 2018 من قبل فريق ​فيراري​. الفريق الإيطالي صمم سيارة ممتازة لكنه فشل بالفوز بالبطولة بسبب الأخطاء الكثيرة التي إرتكبها خلال السباقات. الآن تبقّى سباق وحيد في موسم 2018 وسيُقام في أبو ظبي على حلبة ​مرسي ياس​ في 25 الشهر الحالي.

لكن ما ساتكلّم عنه وما يتكلم عنه الجميع هو ما حصل بين سائق فريق ​رد بُل​ ​ماكس فرستابن​ وسائق فريق فورس إنديا ​إستيبان أوكون​ خلال السباق البرازيلي. إنطلق فرستابن من المركز الخامس في السباق لكنه فورًا بدا واضح أنه سريع جدًا وتخطى سائقي فريق فيراري ​كيمي رايكونين​ و​سيباستيان فيتيل​ وسائق فريق مرسيدس فالتيري بوتاس. بعد ذلك طارد متصدر السباق هاميلتون وتمكّن من تخطيه بعد توقف الصيانة وبعد ذلك كان يتوجه للفوز بسهولة بالسباق. لكن في اللفة 44 من السباق فجأة رأينا فرستابن وهو خارج حدود الحلبة حين نقل المُخرج الصورة عليه، وبعد ذلك بدقيقة اتيح لنا معرفة ما حصل. الفيديو التالي يوضح ما حصل:

ببساطة قام اوكون الذي كان متاخر بلفة كاملة عن فرستابن بصدمه في محاولة منه لتخطيه، وما سمح له بأن يكون اسرع منه للقيام بذلك هو إستعماله إطارات جديدة. المرة الأخيرة التي قام بها سائق متاخر بصدم متصدر السباق  كان في عام 2001، هذا امر يحصل نادرًا في الفورمولا 1.

 

عوقب أوكون من خلال إضافة 10 ثوان على وقته النهائي بالإضافة الى 3 نقاط عقوبة على رخصته. وبسبب هذا الحادث تمكن هاميلتون من العودة الى تصدر السباق وفاز به في النهاية. وكما كان متوقعًا توجه فرستابن لمواجهة أوكون بعد السباق وحصل تصادم جسدي بينهما.

في مقال سابق تكلمت عن اوكون، هذا السائق موهوب جدًا وصنع نفسه بنفسه وهو يستحق التواجد في الفورمولا 1، لكن للاسف سيخسر مقعده في فريقه الحالي لصالح إبن مالك الفريق في 2019، ومن المرجّح جدَا أنه لن يكون له هناك مقعد في أي فريق في الموسم المقبل وبالرغم من ذلك أكّد أنه لن يستسلم ولن يبتعد عن الفورمولا 1 وسينتظر الى 2020. واوكون هو سائق تابع لفريق مرسيدس ومن المتوقع أن يضمه لصفوفه في 2020. لمعرفة المزيد من التفاصيل عن هذا السائق الفرنسي الرجاء قراءة المقال السباق.

 

للاسف كل ما حققه اوكون حتى هذه اللحظة في الفورمولا 1 تم نسيانه بعد سباق البرازيل وبات الآن يُعرف ب"السائق الذي صدم فرستابن في البرازيل". ما حصل يجب ان يكون أمثولة لكل السائقين الشباب في الفورمولا 1: "حين ترى متصدر السباق لا تحاول تخطيه إن كنت متأخر بلفة عنه وبالتأكيد لا تصدمه كون هذه الوصمة لن تزول عنك بسهولة".