ضمن فعاليات المجموعة الثالثة من منافسات دوري ابطال اوروبا، تمكن نادي ​باريس سان جيرمان​ الفرنسي من خطف تعادل ثمين امام ​نابولي الايطالي​ وبواقع 2-2 في مباراة مثيرة وقوية بكل المقاييس وتقدم الفريق الايطالي في مناسبتين قبل ان يعود الـ بي أس جي الى اجواء اللقاء بهدفي التعادل وكان نابولي قريب من خطف الفوز وتصدر المجموعة قبل ان يفاجئهم انخيل دي ماريا بهدف قاتل في الوقت بدل الضائع ليخلط اوراق المجموعة ويشتد الصراع اكثر بين باريس سان جيرمان ونابولي لحصد مركز الوصيف في المجموعة في الجولة المقبلة على ارضية ملعب ساو باولو.

وكان الشوط الاول نارياً ومثيراً بين الفريقين وبدأ الفريق الباريسي بشن الهجمات وكان لنيمار فرصة ذهبية لخطف هدف مبكر لولا تدخل احد مدافعي نابولي في اللحظة الاخيرة لينقذ فريقه من هدف محقق، وبعدها اهدر النجم ادينسون كافاني انفرادي خطرة امام مرمى دافيد اوسبينا بعد تسديدة مرت بمحاذاة القائم ولم تهدأ وتيرة ضغط لاعبي المدرب توماس توخيل حيث نجحوا في فرض ايقاعهم الهجومي قبل ان يهدر من كيليان مبابي وكافاني فرصتين بارزتين امام المرمى، وبدوره شكلت هجمات لاعبي نابولي خطورة كبيرة على مرمى الحارس الفونسي اريولا واصاب درايز ميرتينز القائم بعد تسديدة قوية وفي الدقيقة 29 تمكن لورينزو انسيني من خطف هدف التقدم لنابولي بعد تمريرة حاسمة من خوسيخ كاليخون، وهذا الهدف اشعل اللقاء بشكل كبير بين الجانبين وحاول اصحبا ارض الرد بقوة من اجل العودة الى اللقاء ولكن محاولات كيليان مبابي وكافاني تصدى لهم الحارس اوسبينا لينقذ فريقه من اهداف محققة ولينتهي هذا الشوط بتقدم نابولي وبواقع 1-0.

وفي الشوط الثاني ضغط لاعبو الـ بي أس جي بقوة كبيرة على مرمى نابولي واجرى المدرب توخيل تبديل سريع حيث ادخل المدافع كيرير مكان خوان بيرنات وكان نيمار قريب من خطف هدف التعادل بعد تسديدة خاطفة تصدى لها الحارس اوسبينا ببراعة كبيرة، وبعدها حرم القائم توماس مونييه من هدف محقق بعد راسية جميلة وشهدت الدقيقة 61 هدف عكسي من لاعب نابولي ماريو روي في مرمى فريقه ليمنح الفريق الباريسي هدف التعادل وبعدها اشتعلت المباراة بشكل كبير بين الجانبين واهدر ميرتينز فرصة ذهبية امام المرمى ليخفق في منح فريقه نابولي هدف التقدم، وبعدها بدأ مدربي الفريقين في اجراء التبديلات حيث ادخل المدرب توخيل لاعب الوسط جوليان دراكسلر من اجل تنشيط الخطوط الامامية للفريق الباريسي، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة نجح درايز ميرتينز من منح نابولي التقدم في الدقيقة 77 ليبدأ لاعبو فريق العاصمة بالضغط من اجل خطف هدف التعادل وقلب اوراق المجموعة ولاحت لابناء المدرب توخيل العديد من الفرص السانحة للتسجيل وتمكن انخيل دي ماريا من خطف هدف التعادل في الدقيقة 93 بعد تسديدة رائعة وتمريرة حاسمة من دراكسلر لتنتهي المباراة بالتعادل الايجابي وبواقع 2-2.

وفي نفس المجموعة، حقق نادي ​ليفربول​ الانكليزي فوزاً كاسحاً امام ​النجم الاحمر​ وبواقع 4-0 في مباراة تألق بها ابناء المدرب يورغن كلوب وسجل النجم المصري محمد صلاح ثنائية في اللقاء ليبدأ الفرعون المصري في استعادة مستواه وبهذا الفوز عزز ​الريدز​ من صدارته للمجموعة.

وفي الشوط الاول تمكن ليفربول من فرض ايقاعه الهجومي على مجريات اللقاء وسط تمركز لاعبي النجم الاحمر في مناطقهم الخلفية لحماية مرماهم من نيران لاعبي الريدز ودخل ابناء المدرب يورغن كلوب اللقاء وبنيتهم خطف هدف مبكر، وفي ظل التراجع الدفاعي للفريق الصربي شنّ لاعبو ليفربول غارات كثيرة على مرمى الخصم وتمكن روبيرتنو فيرمينيو من خطف هدف التقدم لفريقه في الدقيقة 20 بعد تمريرة حاسمة من اندرو روبرتسون، وبعدها لم يكن للاعبي النجم الاحمر اي ردة فعل في ظل مواصلة لاعبي ليفربول لخطف اهداف اخرى وتمكن النجم المصري محمد صلاح من تعزيز تقدم فريقه بهدف ثانٍ في الدقيقة 45 بعد تمريرة حاسمة من شيردان شاكيري لينتهي هذا الشوط بتقدم الريدز وبواقع 2-0.

ومع بداية الشوط الثاني تمكن محمد صلاح من اهداء الريدز هدف ثالث في الدقيقة 51 من ضربة جزاء وهذا منح الفريق الانكليزي اريحية كبيرة وكان ترانت الكساندر ارنولد قريب من هدف رابع لفريقه ولكن تسديدته تصدى لها حارس النجم الاحمر ببراعة كبيرة، ولم تهدأ وتيرة ضغط لاعبي الريدز حيث واصل ابناء المدرب كلوب ضغطهم وتصدى الحارس ​ميلان​ بورغان لتسديدة خطرة من روبيرتو فيرمينيو ليحرمه من هدف محقق وبعدها لجأ المدرب كلوب الى اجراء التبديلات في صفوف فريقه، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة اهدر ​ساديو مانيه​ ضربة جزاء ليفشل في منح الفريق الانكليزي هدف رابع ولم ينجح لاعبو النجم الاحمر من القيام بأي ردة فعل وفي الدقيقة 80 اختتم مانيه مسلسل الاهداف بهدف رابع بعد تمريرة حاسمة من دانيال ستاريدج لتنتهي المباراة بفوز ليفربول وبواقع 4-0.

وضمن فعاليات المجموعة الاولى من منافسات دوري ابطال اوروبا، خطف نادي ​بوروسيا دورتموند​ الالماني صدارة المجموعة بعد ان حقق ابناء المدرب لوسيان فافر فوزاً مهماً امام ​اتلتيكو مدريد الاسباني​ وبواقع 4-0 ليحقق اسود الفيستفالين انتصارهم الثالث على التوالي ورغم الخسارة حافظ اتلتيكو مدريد على وصافة المجموعة.

وفي الشوط الاول قدم لاعبو بوروسيا دورتموند اداء قوي حيث نجحوا في السيطرة على لاعبي الروخي بلانكوس وبعد بداية بطيئة من الجانبين بدأ لاعبو اسود الفيستفالين بالتحرك اكثر نجو مناطق الفريق المدريدي ، وكان اكسيل ​فيستل​ اخطر لاعبي دورتموند حيث سنحت له العديد من الفرص الخطرة ولكن الحارس يان اوبلاك تصدى له ببراعة كبيرة، وبعدها هدد اللاعب كريستيان بوليسيش مرمى الحارس يان اوبلاك بتسديدة قوية مرت بمحاذاة القائم، وشهدت الدقيقة 38 هدف السبق لدورتموند عبر اسكيل فيستل بعد تمريرة حاسمة من اشرف حكيمي ولم ينجح لاعبو الروخي بلانكوس من القيام بأي ردة فعل تذكر لينتهي هذا الشوط بتقدم بوروسيا دورتموند وبواقع 1-0.

وفي الشوط الثاني استلم لاعبو الروخي بلانكوس زمام المبادرة حيث ضغطوا بقوة من اجل معادلة النتيجة وتحصّل ساؤول نيغيز على ثلاث فرص متتالية الاولى مرت بمحاذاة القائم والثانية اصطدمت بالقائم والثالثة تصدى لها الحارس رومان بوركي ببراعة كبيرة ليحرمه من هدف التعادل، ولم تهدأ وتيرة ضغط لاعبي الاتلتيكو وسط غياب تام للاعبي دورتموند في هذا الشوط وبعدها لجأ المدرب لوسيان فافر الى اجراء التبديلات في صفوف فريقه وفشل اشرف حكيمي من خطف هدف ثانٍ للفريق الالماني وبعد دخوله بدقائق تمكن البرتغالي رافافييل ​غيريرو​ من خطف هدف ثانٍ لاسود الفيستفالين في الدقيقة 73 بعد تمريرة حاسمة من اشرف حكيمي، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة نجح الفريق الالماني من خطف هدف ثالث في الدقيقة 83 عبر المتألق ​سانشو​ بعد تمريرة حاسمة من اشرف حكيمي قبل ان يختتم غيريرو مسلسل الاهداف لدورتموند في الدقيقة 89 لتنتهي المباراة بفوز دورتموند وبواقع 4-0.