حقق ​إنتر ميلان​ فوزا قاتلا على إي سي ميلان 1-0 في ديربي مدينة ميلانو والذي احتضنه ملعب ​جوزيبي مياتزا​ ضمن الجولة التاسعة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

المدير الفني لإنتر ​لوتشيانو سباليتي​ لعب اللقاء بالرسم التكتيكي 4-2-3-1 مع ​ماورو إيكاردي​ كرأس حربة صريح بينما لعب المدير الفني لميلان ​جينارو غاتوزو​ بالرسم التكتيكي 4-3-3 مع الثلاثي ​كالهانوغلو​، ​هيغواين​ وسوسو في خط الهجوم.

الشوط الأول:

إنتر بدأ المباراة ممسكا بالكرة ومحاولا تدوير الكرة وبناء اللعب المنظم من الخلف بجانب الضغط العالي بعد فقدان الكرة لاستردادها سريعا أما ميلان فهو كان مؤديا للدور الدفاعي في بداية اللقاء مع اعتماده على الأسلوب الدفاعي العالي والضغط الدائم على حامل الكرة عند إنتر ثم محاولته لعب الكرات الطولية نحو هيغواين عند قطعه للكرة من لاعبي إنتر.

الأمور كانت هادئة في ظل الإلتزام الدفاعي للميلان والإستحواذ السلبي لإنتر حيث كان اللعب محصورا في وسط الملعب مع عدم قدرة إنتر على إختراق دفاعات ميلان الذي حاول التحرك أكثر في وسط الملعب خاصة بعد قطع الكرة من أجل إيجاد الحلول في تمرير الكرات والصعود بشكل منظم نحو مناطق إنتر الدفاعي مع تقدم الظهيرين ​رودريغيز​ وكالابريا للمساندة الهجومية غير أن إنتر وبسياسة الضغط العالي الذي اعتمده، كان ينجح في افتكاك الكرات وأخذ المبادرة الهجومية بشكل دائم إنما مع تدوير تقليدي للكرة وغياب أية حلول في إيصال الكرات للأمام. ما زاد الطين بلة بالنسبة لإنتر هو إصابة لاعب وسطه ​ناينغولان​ والذي ترك مكانه عند الدقيقة 30 لبورخا فاليريو. الانتر انتشر جيد في الخلف وحصل على الكثير من كرة لينه الشوط الأول بين الفريقين بتعادل سلبي.

الشوط الثاني:

المباراة في الشوط الثاني بدأت بشكل هادئ حيث بدت رغبة كلا الفريقين في عدم المغامرة هجوميا فالأفضلية كانت للعب الدفاعي أي إغلاق كل فريق لملعبه وعدم الإندفاع الهجومي الزائد.في المجمل، بقيت السيطرة على الكرة تميل وبشكل واضح لإنتر ميلان في ظل تراجع واضح من الميلان للخلف ورغبته في الإعتماد هجوميا فقط على الكرات المرتدة لتتقدم أظهرة إنتر ميلان للأمام وتبدأ بمساندة الأجنحة لعكس الكرات العرضية لداخل منطقة ميلان الذي كان مدافعوه يتعاملون بشكل جيد مع تلك الكرات.

ومع استمرار ميلان باللعب الدفاعي واعتماده فقط على ردة الفعل هجوميا وليس على الفعل، حاول سباليتي التدخل لتنشيط الشق الهجومي أكثر، فأخرج بيريسيتش من الجهة اليسرى وأدخل بالدي عند الدقيقة 70.

الميلان كان متمركزا في وبقاء هيغواين وحيدا في الأمام لكن المهاجم الأرجنتيني كان معزولا في الخلف ليتدخل غاتوزو ويحاول تنشيط الشق الهجومي يسارا بإخراج كالهانوغلو وإدخال كوتروني لكن الفريق كان عاجزا عن الصعود بالكرة نتيجة استمرار إنتر في الضغط السريع بعد خسارة الكرة بوسط الملعب. الأمور بقيت هادئة في ظل عجز إنتر عن إيجاد الحلول الهجومية أمام تنظيم ميلان الدفاعي لكن المباراة في دقائقها العشر الأخيرة لكن رغبة الإنتر بالفوز واستحواذه على الكرة سمح له بتسجيل هدف قاتل في الدقيقة 92 عبر إيكاردي.

ملاحظات عامة:

-كان واضحا أن إي سي ميلان يريد الدفاع فقط وهذا ما عاب أسلوب غاتوزو الذي بقي طوال اللقاء في الخلف يحاول صد هجمات إنتر ويعتمد فقط على المرتدات حيث لم يظهر الفريق ولو لعشرة دقائق متتالية بأنه الفريق الأكثر استحواذا ونشاط تجاه المرمى مع تحفظ هجومي واضح وانكماش دفاعي مبالغ للغاية ليدفع الثمن غاليا في نهاية اللقاء.

-الأسلوب الدفاعي لغاتوزو كان السبب الأساس في غياب المهاجم الأرجنتيني هيغواين عن اللقاء حيث لم تصله أي كرة في الأمام أو داخل منطقة جزاء الإنتر والسبب يعود إلى الإنكماش الدفاعي لميلان لا بل رأينا هيغواين في أكثر من كرة يعود لمنتصف ملعب فريقه ويقوم بأدوار دفاعية مساندة.

-يحسب لإنتر ميلان قدرته على السيطرة طوال 90 دقيقة والبقاء في كل فترات اللقاء مبادرا من الناحية الهجومية حيث يمكن القول بأن كرة القدم أنصفت الفريق المهاجم في نهاية اللقاء لكن ما كان سلبيا في أداء إنتر هو الإفراط في الإعتماد على الكرات العرضية حيث يجب على الفريق تنويع أساليبه الهجومية خاصة عند مواجهة فرق تلعب بتكتل دفاعي منظم مثلما حصل أمام ميلان.