ضمن فعاليات الجولة 9 من منافسات ​الدوري الاسباني​ " ​الليغا​ "، حقق نادي ​فالنسيا​ تعادلاً قاتلاً امام ​ليغانيس​ وبواقع 1-1 ليواصل الخفافيش مسلسل نتائجهم المتذبذبة في الاونة الاخيرة وليبتعد اكثر عن فرق القمة.

وفي الشوط الاول حاول لاعبو فالنسيا استغلال عامل الارض والجمهور عبر الضغط على مرمى ليغانيس المتكتل في مناطقه الدفاعية وتحصّل لاعبو الخفافيش على بعض المحاولات الخطرة ولكن اللمسة الاخيرة غابت عنهم، وبعدها حاول ابناء المدرب مارسلينو الضغط اكثر وتكثيف خطورتهم على مرمى الحارس ايفان كويلار وكان لدانيال باريخو محاولة خطيرة ولكن تسديدته ارطمت بأحد مدافعي ليغانيس قبل ان يهدر المهاجم ​رودريغو​ فرصة اخرى للخفافيش بعد تسديدة قوية علّت العارضة بقليل ولم ينجح لاعبو ليغانيس في تهديد مرمى الحارس نيتو حيث فشل ابناء المدرب بيليغرينو من القيام بأي هجمة مثمرة لينتهي هذا الشوط بالتعادل السلبي بين الفريقين.

وبدأ الشوط الثاني بطريقة قوية من قبل لاعبي ليغانيس حيث نجحوا من مباغتة لاعبي فالنسيا بهجمات مرتدة سريعة اربكت دفاعات الخصم وكان ليغانيس قريب من خطف هدف التقدم ولكن محاولة سابين باءت بالفشل ليخفق ليغانيس من خطف هدف التقدم، وبعدها منح حكم اللقاء ضربة جزاء لليغانيس في الدقيقة 62 بعد مراجعته لتقنية الفيديو بعد خطا من المدافع ايزكييل ​غاراي​ وتمكن جيرارد غومبو من منح ليغانيس التقدم في الدقيقة 63 من علامة الجزاء لتشتعل المباراة وليبدأ المدرب مارسلينو بإجراء التبديلات حيث ادخل كل من ​ميتشي باتشواي​ وفيران ​توريس​ لتعزيز حظوظ فريقه هجومياً ولكن محالاوتهم كانت عقيمة وغير فعالة، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة رمى لاعبو فالنسيا جميع اوراقهم الهجومية في اطار سعيهم للعودة الى اجواء اللقاء ولكن المردود الدفاعي للاعبي ليغانيس صعّب من مهمة الخفافيش قبل ان يتمكن ​خوسيه غايا​ من خطف هدف التعادل في الدقيقة 85 بعد تمريرة حاسمة من باريخو لتنتهي المباراة بالتعادل الايجابي وبواقع 1-1.