إستنادًا الى دراسة حديثة أجرتها كل من ​جامعة كاليفورنيا​ و​جامعة تسوكوبا​ اليابانية أظهرت أن القيام فقط بدقائق من الرياضة الخفيف يعطي دفعة فورية للدماغ لتحسين المزاج ويُساعد أيضًا على تحسين الذاكرة بالإضافة الى عدة أمور. إن الجزء في ​الدماغ​ المسؤول عن تخزين الذاكرة والمسمى "الحصين" والذي هو أيضًا مهم جدًا للتعلّم ولتخزين الذاكرة حساس بشكل كبير للتوتر كل ما يكبر الإنسان في العمر وهو من أوائل المناطق في الدماغ التي تتعرّض للضرر. مرض ​الألزهايمر​ يتسبب بالمزيد من الضرر لهذه المنطقة. من ناحيتها وجدت هذه الدراسة أن القيام فقط ب10 دقائق من التمارين الخفيفة هي كافية لتقوية الذاكرة.