ضمن فعاليات المجموعة 7 من منافسات دوري ابطال اوروبا، فاجأ ​نادي سيسكا موسكو الروسي​ بطل النسخات الثلاث الماضية نادي ريال ​مدريد​ الاسباني بخسارة مدوية وبواقع 1-0 في مباراة تكتيكية كبيرة قدمها لاعبو الفريق الروسي وبدوره عاند الحظ لاعبي المرينغي حيث تحصلّوا على العديد من الفرص السانحة للتسجيل ولكن التوفيق غاب عنهم امام المرمى ليتلقى ​الفريق الملكي​ خسارة مدوية في مشوار الدفاع عن لقبه.

وبدأ الشوط الاول بطريقة نارية من قبل لاعبي سيسكا موسكو حيث نجح نيكولا فلاسيتش من استغلال هفوة دفاعية كبيرة من لاعبي المرينغي ليخطف هدف التقدم للفريق الروسي في الدقيقة 2 وهذا الهدف منح لاعبو سيسكا موسكو اريحية كبيرة في ادارة اللقاء وسط غياب لاعبي ​الريال​، ورغم سيطرة ابناء المدرب ​لوبيتيغي​ الا ان خطورة الفريق الملكي غابت ونشطت مرتدات لاعبي الفريق الروسي ولكن بغياب اللمسة الاخيرة، ومع مرور الدقائق تحسن اداء لاعبي الريال وبدأ الفريق الملكي بالضغط من اجل معادلة النتيجة واهدر المدافع ​ناتشو​ رأسية جميلة بمواجهة مرمى الفريق الروسي قبل ان يتصدى القائم لتسديدة جميلة من البرازيلي ​كازيميرو​، وبعدها تحرك المهاجم ​كريم بنزيما​ حيث سدد المهاجم الفرنسي تسديدة خطرة مرت بمحاذاة القائم وبدوره تألق الحارس ​ايغور اكينفييف​ في التصدي لمحاولة خطرة من المدافع ​دانيال كارفخال​ والذي خرج بعدها مصاباً من ارضية الملعب وكثّف لاعبو المرينعي ضغطهم وحرم القائم الريال مرة اخرى من هدف جميل بعد رأسية من بنزيما ولكنها ارتطمت بالقائم لينتهي هذا الشوط بتقدم سيسكا موسكو وبواقع 1-0.

وبدأ الشوط الثاني بضغط كبير من قبل لاعبي الريال في محاولة منهم لخطف هدف التعادل وتحصّل ماركو اسينسيو على فرصة ذهبية لمعادلة النتيجة ولكن الحارس ايغو اكينفييف تصدى له ببراعة كبيرة، وبعدها رمى المدرب لوبيتيغي بأوراقه الهجومية حيث دفاع بأفضل لاعب في العالم ​لوكا مودريتش​ والمهاجم ​ماريانو دياز​ بدلاً من كازيميرو و​لوكاس فاسكيز​، وواصل لاعبو الريال سيطرتهم ولكنهم وجدوا صعوبة كبيرة في اختراق الدفاع الروسي وتحصّل ماركو اسينسيو على فرصة خطرة ولكن تسديدته جانبت القائم قبل ان يهدر ​توني كروس​ فرصة ذهبية للمرينغي في معادلة النتيجة بعد تسديدة قوية جانبت القائم، وفي الدقائق الـ15 الاخيرة واصل لاعبو الفريق الملكي ضغطهم في ظل اعتماد لاعبي سيسكا على الهجمات المرتدة وتصدى الحارس ​كيلور نافاس​ لمحاولة خطر من جاكا بيجول ليحرم الفريق الروسي من هدف ثانً وفي الدقائق الاخيرة اهدر لوكا مودريتش وماريانز دياز فرصتين بارزتين للفريق الملكي لخطف هدف التعادل وبعدها طرد ​حكم اللقاء​ حارس سيسكا موسكو اكينفييف بعد تلقيه البطاقة الصفراء الثانية في اللقاء لتنتهي المباراة بفوز سيسكا موسكو وبواقع 1-0.

وفي مباراة اخرى ومن ضمن نفس المجموعة، حقق ​نادي روما​ فوزاً كبيراً امام ​فكتوريا بلزن​ وبواقع 5-0 في مباراة كبيرة قدمها لاعبو ​الجيالوروسي​ وتألق ​ايدن دزيكو​ بثلاثية في اللقاء وبهذا الفوز حقق الذئاب فوزه الاول ليحقق 3 نقاط ثمينة جداً .

وفي الشوط الاول قدم لاعبو الجيالوروسي اداء قوي وجبار حيث نجحوا من السيطرة على مجريات اللقاء وتمكن ​ادين دزيكو​ من افتتاح التسجيل في الدقيقة 3 بعد تمريرة حاسمة من ​الكساندر كولاروف​، وبدروه لم يكن للاعبي فكتوريا بلزن فرص واضحة لمعادلة النتيجة حيث اقتصرت خطورتهم على بعض المحاولات الطائشة وفي الدقيقة 40 تمكن المهاجم دزيكو من خطف هدف ثانٍ للذئاب بعد تمريرة حاسمة من التركي اوندير ولينتهي هذا الشوط بتقدم روما وبواقع 2-0.

وفي الشوط الثاني واصل لاعبو روما ضغطهم الكبير على مرمى الفريق التشيكي وتمكن جينكيز اوندير من خطف هدف ثالث للذئاب في الدقيقة 64 بعد تمريرة حاسمة من بيليغريني ولم تهدأ وتيرة ضغط لاعبي الجيالورسي حيث نجحوا في مواصلة ضغطهم ولكن الحظ عاندهم في ظل التكتل الدفاعي الكبير للاعبي بلزن قبل ان يتمكن ​جاستين كلويفرت​ من منح روما الهدف الرابع في الدقيقة 73 بعد تمريرة حاسمة من اوندير قبل ان يختتم دزيكو مسلسل الاهداف في الدقيقة 92 لتنتهي المباراة بفوز روما وبواقع 5-0.

وضمن فعاليات المجموعة 8 من منافسات دوري ابطال اوروبا، حسم التعادل السلبي القمة التي جمعت بين ناديا ​مانشستر يونايتد​ الانكليزي وخصمه ​فالنسيا​ الاسباني في مباراة قوية وتكتيكية وكان ​الشياطين الحمر​ الطرف الافضل في اللقاء ولكن الحظ عاندهم في خطف الفوز في المباراة وسط اداء دفاعي من قبل لاعبي ​الخفافيش​.

وكان الشوط الاول باهتاً وقليل الفرص من الجانبين حيث انحصر الصراع اكثر في وسط الملعب وسط اداء تكتيكي وحذر من الجانبين وطغى الاداء البدني على مجريات اللقاء حيث تلقى العديد من اللاعبين البطاقة الصفراء، وحاول لاعبو الشياطين الحمر استغلال عامل الارض والجمهور ولكن التفوق الذهني للاعبي الخفافيش صعّب من مهمة ابناء المدرب جوزيه ​مورينيو​، وبدروه حاول لاعبو فالنسيا الاعتماد على أي هفوة في دفاع الخصم ولكن الفرص التي سنحت لهم لم تهدد فعلياً مرمى الحارس ​دافيد دي خيا​، فيما فشل اصحاب الارض من التحصّل على فرص واضحة للتسجيل لينتهي هذا الشوط بالتعادل السلبي بين الجانبين.

وفي الشوط الثاني تحسن اداء لاعبي الفريقين حيث اهدر مهاجم فالنسيا ​غونزالو غويديس​ تسديدة خطرة مرت بمحاذاة القائم وبعدها تحرك ​بول بوغبا​ حيث بدأ في تهديد مرمى الخفافيش حيث ابعد دفاع فالنسيا تسديدة قوية لبوغبا قبل ان يتصدى الحارس نيتو لضربة حرة رائعة من بول بوغبا ليحرم الشياطين الحمر من خطف هدف التقدم، وكانت وتيرة اللقاء سريعة بين لاعبي الفريقين وبعدها اهدر مهاجم فالنسيا ​ميتشي باتشواي​ انفرادية خطرة بعد تسديدة جانبن القائم وبعدها لجأ مدربي الفريقين الى اجراء التبديلات في صفوفهما لتشتعل الدقائق الاخيرة وحرم القائم ماركوس راشفورد من هدف محقق بعد ضربة حرة رائعة ليهدر بهدها ​لوكاكو​ فرصة خطرة امام المرمى لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي بين الجانبين.

لمتابعة نتائج المباريات والترتيباضغط هنا.