لطالما كانت قصص انتصارات ​ريال مدريد​ متنوعة جدا، تقريبا مثل التسجلات المتعددة للألبوم الأبيض الخاص لفرقة البيتلز ، حيث يمكن العثور على موسيقى الروك والبوب ​​والبوب ​​روك والبوب الشعبي وحتى نوعية من المعادن الثقيلة.

 مرات عديدة تم شرح انتصارات الريال من الملحمة والإيمان، وغموض ملعب بيرنابيو حيث تطول الاحتفالات هناك جداً، الروح الغير قابلة للاختزال للأرض  وقصص عديدة.

 كان لاعبو مدريد ملوك كرة القدم دوما. اللاعبون في القمصان البيضاء لا يستسلمون أبداً. من المستحيل أن تدفعهم للموت. وحتى العذاب دائما له طعم حلو وحلول لريال مدريد.

تاريخه بني أيضا على أسس الحظ والذي يتمسك دوما بريال مدريد ويتماشى معه. فموسيقى الحظ طالما عزفت أجمل الالحان للفريق الأبيض. 

تذكروا زهرة ​زيدان​، وواحدة اخرى من ​انشيلوتي​ وواحدة من الغابة، التي يبدو أنها بدأت تثمر مدربا جيدا تم اختياره بعناية، وبالطبع لم يكن هذا الشيء يشبه نبتة الصبار. 

وكان الشريان الآخر الذي لا ينضب هو التحكيم، وهو طريقة لتفسير كل شيء عندما لا تفهم أي شيء ! أو الضعف الافتراضي للخصوم، على سبيل المثال ​فريق روما​ الذي بلغ نصف النهائي في الموسم الماضي في ​دوري ابطال أوروبا​. وإذا لم يكن هناك تفسير، بعد كل هذا الشيء للمستحيل واستيعابه فقد تمت الاستعانة بعبارة "سخافة؛ إنه ريال مدريد".

فاز ريال مدريد ولم يلعب. لقد قرأت أو سمعت مرارا وتكرارا هذا الأمر وكأن شيئا واحدا لم يكن نتيجة مرضية بالحسبان للآخرين. إن للفريق آلة الانتصار، والتي هي جزء من الأسطورة التي يستهلكها احدهم عن طريق استخدام العادة، مثل موت الأنصار في لعبة العروش.

 ومن المقبول كمصير. قالها بيب حالا إن ريال مدريد على أيام "خماسية الصقر" هو أفضل فريق شاهده. إنها مسألة ذوق وأيضا محاولة لخفض قيمة الفريق الذي فاز بأربعة من البطولات الخمس الماضية ولكن من يجرؤ على مناقشة حكمة العقيدة الوحيدة.

أما الآن فالمشكلة الخطيرة هي عندما يمنح ريال مدريد اللعب بشكل جيد للغاية مثل الليلة التي كانت ضد روما. ثم تختفي القصة لأن المقولة كما لو كانت كرة القدم الجيدة تراث الآخرين لأن الريال كان دوما فريق مغاير، مرتبك. وبعيدا عن الاستمتاع بما غاب عنه دائما في الفقرات التي يؤديها ، يتحدّث عن عرض كيلور- ​كورتوا​ والمقارنة مع ​برشلونة​ ​بيب غوارديولا​ وعرض ​رونالدو​ الباهت، الذي طُرد من ملعب ميستايا.

بطريقة سيئة للغاية كما يقولون كان قد فقد غطاء الحماية الذي كان يملكه في "تشامارتين" ذلك الأمر الذي لم يخدمه كثيرا في الكأس السوبر الاسبانية 2017.

خلاصة القول، ضع نفسك في أيدي الأطباء ، واتخذ شيئا ضد الحروق، على سبيل المثال "الماكس". يا له من مرض!

ترجمة صحيفة "السبورت" الإلكترونية