كان لاعبو ​ليفربول​ مستائين من زميلهم السابق ​لوريس كاريوس​ قبل رحيله إلى ​بيشكتاش​.

وقف لاعبو الريدز إلى جانب كاريوس بعد أدائه المفجع في نهائي ​دوري أبطال أوروبا​ أمام ريال مدريد.

ولكن عندما نشر شريط فيديو تم إنتاجه بشكل احترافي على وسائل التواصل الاجتماعي أظهره وهو يستمتع في كاليفورنيا، أرسل رسالة خاطئة شعر بها بعض زملائه، بحسب "ديلي ميل".

فقد شعر زملاؤه من لاعبين وموظفين بعدم الاحترام باعتبار أن اللاعب البالغ من العمر 25 عامًا لم يهتم بالأخطاء الحاسمة التي ارتكبها في المربع.

لم يكن صدى الفيديو على انستغرام جيداً مع المشجعين، وبعد أن عانى من وابل من الإنتقادات قام بإزالته.