شارك رئيس جمهورية ​ليبيريا​ ونجم كرة القدم السابق ​جورج ويا​ في مباراة ودية برفقة منتخب بلاده ضد ​نيجيريا​، وذلك قبل أسابيع قليلة من عيد ميلاده الـ52.

وقاد ويا هجوم ليبيريا ولعب لمدة 79 دقيقة كاملة، وقامت الجماهير بالتصفيق له فور خروجه من الملعب.

 

ونظمت ليبيريا المباراة من أجل تجميد رقم 14 الخاص بـ ويا، حيث ارتدى جميع اللاعبين الليبيريين قميصاً كتب عليه "الملك جورج، شكرا لك".

ولعب ويا لعدد من الأندية في أوروبا مثل موناكو وباريس سان جيرمان وميلان وتشيلسي ومانشستر سيتي ومارسيليا، كما فاز بالكرة الذهبية عام 1995 ليصبح أول لاعب إفريقي يفوز بها وهو الوحيد حتى الآن.