من أهم القرارت التي يعمل عليها حاليًا مالك ​الفورمولا 1​ شركة ​ليبرتي ميديا​ هو وضع سقف أعلى لميزانية الفرق خلال الموسم من أجل السيطرة على المصاريف التي اصبحت جنونية والتي تؤدّي في كل موسم الى إفلاس فريق او أكثر.

 

وتحدثت ليبرتي عن أنها ستبدأ بسقف يصل الى 200 مليون $ في عام 2021 وتخفضه الى 150 مليون $ في عام 2023 وصاعدًا. تجدر الإشارة الى أن ليس كل مصاريف الفرق ستكون محصورة ضمن هذا السقف مثل رواتب السائقين والترويج والضيافة. وفي حال تخطى اي فريق هذا السقف سيتم فرض عقوبات عليه.

 

هذا التوجه جوبه بمعارضة شديدة من فريق ​فيراري​ الذي هدد أكثر من مرة بمغادرة الفورمولا 1 في حال تم فرض عليه سقف مالي، بينما فريق ​مرسيدس​ كانت لديه معارضة مشابهة. هذا الرفض طبيعي أن يأتي من هذه الفرق الكبيرة في الفورمولا 1 كون ميزانياتها السنوية هي ما بين 300 الى 350 مليون $ فيما الفرق الصغيرة لا تتخطى ميزانياتها ال100 مليون$.

الفارق المالي هذا يسمح لفيراري ومرسيدس وايضًا ​رد بُل​ بأن يسيطروا على الفورمولا 1 ومن المستحيل على أي فريق آخر أن يفوز بالسباقات غيرهم.

 

فلنلخّص الأمور قليلًا ونوضّحها، في الفورمولا 1 هناك 10 فرق فقط مقسّمة الى مجموعتين.

 

المجموعة الأولى تضم الفرق الغنية الكبيرة: فيراري، مرسيدس، رد بُل.

 

المجموعة الثانية تضم الفرق المتوسطة والصغيرة : رينو، ​تورو روسو​، ​مكلارين​، ويليامز، ​فورس إنديا​، ساوبر، هاس.

 

يمكن ملاحظة ان رينو هي ضمن المجموعة الثانية بالرغم من أنها صانع ولديها إمكانيات ضخمة لكن إدارت الشركة الأم لا تريد صرف الأموال بشكل متهور في الفورمولا 1 وهكذا ميزانية الفريق محدودة وزيادتها مرتبطة بالنتائج الجيدة في السباقات.

 

على كل الأحوال أثبت السنوات أن المال وحده لا يصنع فريق فورمولا 1، فلدينا هوندا وتويوتا وبي أم دبليو وكلهم صانعين عمالقة دخلوا الى هذه الرياضة وصرفوا المليارات ولم يحققوا أي نتيجة تذكر كفريق كامل. وبسبب ذلك خرجوا من الفورمولا 1 ولم يفكّروا بالعودة أبدًا.

إن فكرة وضع سقف لميزانية الفرق لأول وهلة تبدو أنها جيدة وهي حل مناسب لغلق الهوة بين الفرق الكبيرة والصغيرة وتقريب المنافسة. لكن من جهة أخرى يجب التفكير بهذا القرار من الناحية المقابلة أي من ناحية الفرق الكبيرة التي سيتم إلزامها بتقليص مواردها لتصبح على مستوى الفرق الصغيرة. هذا المنطق غير سوي، هذا كأن نطلب من فريقي ريال مدريد وبرشلونة أن لا يصرفا أموال أكثر من فريق رايو فاليكانو في الموسم. بالتأكيد ستصبح الليغا دوري ممل جدًا وسيفقد الأخير جاذبيته وقدرته على المنافسة أوروبيًا. لذلك إن الحل في رأيي ليس في إجبار الفرق الكبيرة على النزول الى مستوى الفرق الصغيرة، وعلى ليبرتي ميديا أن تعمل على حلول مختلفة لا تؤذي الفورمولا 1 على المدى البعيد.