ضمن فعاليات المجموعة من المستوى الاول في دوري الامم الاوروبية، حقق ​المنتخب الفرنسي​ فوزاً مثيراً امام منتخب ​هولندا​ وبواقع 2-1 في مباراة مثيرة وتكتيكية وخصوصاً في الشوط الثاني حيث نجح منتخب الطواحين من فرض ايقاعه الهجومي ولكن الفعالية آلت لابطال العالم والذين نجحوا من خطف الفوز ونقاط المباراة الثلاث ليخطفوا صدارة المجموعة.

وفي الشوط الاول قدم المنتخب الفرنسي اداء هجومي رائع وسط غياب تام للاعبي الطواحين الهولندية في ارضية الملعب حيث نجح ابناء المدرب ​ديدييه ديشان​ من فرض ايقاعهم الهجومي على مجريات اللقاء منذ الدقائق الاولى، لاحت لابطال العالم العديد من الفرص الخطرة واهدر ​كيليان مبابي​ فرصة ذهبية امام المرمى بعد تألق كبير للحارس ​غاسبار​ سيليسين وواصل ​منتخب الديوك​ صناعة الفرص وتهديد المرمى الهولندي الا ان تمكن مبابي من خطف هدف التقدم بعد تمريرة حاسمة من ​بليس ماتويدي​ وهذا الهدف منح المنتخب الفرنسي اريحية اكبر في المثلث الهجومي وسط غياب لاي ردة فعل من قبل لاعبي هولندا والذين فشلوا في ايجاد التناغم بين خطوطه الثلاث وبدوره لم ينجح لاعبو ​فرنسا​ في خطف المزيد من الاهداف في ظل غياب اللمسة الاخيرة امام المرمى لينتهي هذا الشوط بتقدم منتخب الديوك وبواقع 1-0.

وبدأ الشوط الثاني بطريقة بطيئة من الجانبين حيث منح لاعبو فرنسا الكرة للاعبي هولندا للتقدم الى الامام من اجل فتح دفاعات الطواحين الهولندية اكثر لضربهم بالهجمات المرتدة السريعة، وتحسن اداء المنتخب الهولندي بشكل كبير حيث نجحوا في الضغط اكثر على المرمى الفرنسي ولاحت لهم بعض الفرص الخطرة ونجح ريان بايل من معادلة النتيجة في الدقيقة 67 بعد تمريرة حاسمة من تيتي ، وبعدها هذا الهدف منح منتخب الطواحين اريحية كبيرة في صناعة الفرص والضغط اكثر وسط تراجع اداء منتخب الديوك، وفي الدقيقة 75 نجح ​اوليفيه جيرو​ من تغيير الواقع حيث منح منتخب بلاده التقدم بعد تمريرة حاسمة من بنجامين مندي وبعدها لجأ المدرب كومان الى اجراء التبديلات من اجل تغيير مجريات اللقاء ولكن الحظ عاندهم لتنتهي المباراة بفوز فرنسا وبواقع 2-1.

 

 

 

 

 

وفي المستوى الثاني وضمن فعاليات المجموعة الاولى حقق المنتخب الاوكراني فوزه الثاني في التصفيات بعد ان حقق فوزاً مستحقاً امام سلوفاكيا وبواقع 1-0 وكانت المباراة قوية وكثيرة الفرص وخصوصاً من الجانب الاوكراني والذي نجح من خطف هدف الفوز في الدقيقة 80 عبر اندريه يارمولنكو من ضربة جزاء ليحقق العلامة الكاملة حتى الآن من مبارتين.

وفي المجموعة الرابعة نجح المنتخب الدنماركي من تحقيق فوز مثير امام المنتخب الويلزي والذي يقدم في الآونة الاخيرة مباريات مبهرة وبواقع 2-0 وسيطر المنتخب الدنماركي بشكل كبير على مجريات اللقاء ولم يمنح خصمه أي مساحات تذكر وتألق النجم كريستيان اريكسون حيث نجح في منح منتخب بلاده هدف التقدم في الدقيقة 32 بعد تمريرة حاسمة من دالساغارد وبعدها نجحت الدنمارك من تعزيز تقدمها بهدف ثانٍ في الدقيقة 63 عبر اريكسون نفسه من ضربة جزاء ولم تسنح للاعبي ويلز فرص عديدة للقيام بأي ردة فعل حيث كان ابناء المدرب ريان غيغز في سبات عميق بالاضافة الى نجمهم غاريث بايل.

وفي المستوى الثالث وضمن المجموعة الثالثة حقق المنتخب البلغاري فوزه الثاني في التصفيات بعد ان نجح في خطف الفوز امام النرويج وبواقع 1-0 لينفرد في صدارة المجموعة وكانت مجريات اللقاء مغايرة لما هي عليه النتيجة حيث سيطر المنتخب النرويجي على مجريات اللقاء بشكل كبير ولكن اللمسة الاخيرة غابت عنهم فيما نجح لاعبو بلغاريا من خطف هدف الفوز في الدقيقة 58 عبر البديل رادوسلاف فاسيليف بعد تمريرة حاسمة من بوبوف، وفي نفس المجموعة حقق المنتخب القبرصي فوزاً مثيراً امام نظيره السلوفيني وبواقع 2-1 ليحقق  نقاطه الاولى في هذه المجموعة ويخلط اوراقها اكثر في باقي الجولات.

وفي المستوى الرابع وضمن فعاليات المجموعة الرابعة حقق المنتخب المقدوني انتصاراً مدوياً امام نظيره الارميني وبواقع 2-0 ليحقق فوزه الثاني على التوالي ويفرض سيطرته على المجموعة وكانت المباراة متقاربة ولكن المنتخب المقدوني نجح في استغلال الفرص التي سنحت له حيث منح اليوسكي هدف التقدم لمقدونيا في الدقيقة 14 من ضربة جزاء قبل ان ينجح بانديف من تسجيل الهدف الثاني لمنتخب بلاده في الدقيقة 59،  وفي نفس المجموعة حقق منتخب ليشتستاين فوزاً مهماً امام جبل طارق وبواقع 2-0 ليقفز الى المركز الثاني في المجموعة.

وفي المجموعة الاولى حقق منتخب جورجيا فوزاً مهماً امام لاتفيا وبواقع 1-0 لينفرد في صدارة هذه المجموعة وكانت المباراة قوية الطرفين ونجح اوكرياشفيلي من منح جورجيا هدف الفوز في الدقيقة 77 من ضربة جزاء ليحقق فوزه الثاني في المجموعة.